مواد سامة ومشعة … ولاية فلوريدا تعلن حالة الطوارئ

أعلنت ولاية فلوريدا الأميركية حالة الطوارئ بعد تسرب مياه ملوثة من بركة كبيرة تجمعت فيها مياه الصرف الصحي السامة في خليج تامبا.
وأصدرت سلطات الولاية أوامر بإخلاء أكثر من 300 منزل في المنطقة، وأغلقت الطريق السريع بالقرب من خزان بيني بوينت.
وتلقى السكان رسائل نصية على هواتفهم تطلب منهم مغادرة منازلهم على الفور.
وقال مسؤولون إن البركة التي تبلغ مساحتها 77 فدانا تحتوي على مليارات اللترات من المياه الملوثة بالفوسفور والنيتروجين والتي كان ينتجها مصنع قديم للفوسفات.
ولا تتوقف الأزمة عند هذا الحد فالبركة مصدر التسرب موجودة وسط كومة من الفوسفوجيبسوم، وهو نفايات مشعة ناتجة عن تصنيع الأسمدة.
وتحتوي المياه على كميات صغيرة من الراديوم واليورانيوم الموجودين بشكل طبيعي، ويمكن أن تطلق المداخن أيضا غاز الرادون.
ولم تنجح محاولات وقف التسرب في وقت متأخر من يوم الجمعة، رغم استخدام السلطات الحجارة ومواد أخرى لسد الحفرة التي خرجت منها المواد السامة.
وأعلن حاكم فلوريدا رون ديسانتيس، حالة الطوارئ يوم السبت.
وصرح سكوت هوبز، مدير مقاطعة ماناتي، في مؤتمر صحفي أن هناك مخاوف من أن المياه قد تغمر المنطقة وهي في الغالب زراعية.
وقال: “نحن نتحدث عن إمكانية تسرب حوالي 2.3 مليار لتر من الماء الملوث في غضون ثوان ودقائق، وترك حوض التخزين هذا وغمر المنطقة المحيطة”.
ويتم حاليا ضخ آلاف اللترات كل دقيقة لتقليل حجم المياه في الخزان، بينما يقوم عمال آخرون بالتحكم في مسار هذه المياه وتوجيهها إلى مناطق غير خطرة.
وبإعلان حالة الطوارئ، يمكن صرف الأموال لإرسال المزيد من المضخات والرافعات إلى المنطقة.

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق