هل نعود للإغتيالات مع مقتل لقمان سليم؟

اغتيال الكاتب والناشط السياسي لقمان سليم

استفاق اللبنانيون اليوم على خبر اختفاء الناشط والكاتب  لقمان سليم، بعدما فُقد الاتصال به منذ الثامنة من مساء أمس حينما كان يقوم بزيارة عائلية في بلدة نيحا الجنوبية.

وأشارت “العربية” الى ان قوى الأمن اللبناني عثرت على جثة لقمان سليم في النبطية.

وكشفت مصادر لـ”سكاي نيوز عربية” ان سليم قتل برصاصتين في الرأس داخل سيّارة مستأجرة في منطقة الزهراني.

كما أفادت معلومات ال LBCI العثور على لقمان سليم مقتولا داخل سيارته في منطقة النبطية.

وكانت العائلة قد تمكنت عبر أحد التطبيقات من إيجاد هاتف سليم من دون العثور عليه أو على سيارته، وهي على الأثر تواصلت مع المستشفيات والمخافر من دون التوصل لنتيجة، لتطلق بعدها نداء استغاثة لأي شخص يعرف عنه شيئا، في وقت رجح أصدقاؤه وقوع عملية خطف.

وكان الصحافي علي الأمين أوضح لصوت لبنان “ان لا معلومات جديدة لدينا بشأن اختفاء الناشط والباحث لقمان سليم فهو قد كان في زيارة لقريبٍ وخرج على أساس أنه ذاهب إلى بيروت، وعلى الأرجح هناك عملية اختطاف والموضوع بعهدة القوى الأمنية فهو شخص ناشط ومعارض للمانعة في كل وسائل التواصل والإعلام”.

ونشر موقع أم. تي. في. صورة تبين تعرض سليم لإطلاق نار في رأسه.

كما اشارت مصادر لـ”سكاي نيوز عربية”: لقمان سليم قتل برصاصتين في الرأس

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق