لبنانيّو الكونغو يعيدون الأدوية المدعومة المهرّبة

عاد ملف تهريب الدواء المدعوم في لبنان إلى الواجهة، بعد نشر أحد الناشطين صورة لنوع منها وصل إلى الكونغو في أفريقيا، في وقت يعاني فيه اللبنانيون من شح في عدد كبير من الأدوية وفقدان بعضها لأوقات متقطعة، ما دفع الجهات المعنية، لا سيما وزارة الصحة ولجنة الصحة النيابية إلى التحرك للتحقيق في الأمر.

استدعى أمس رئيس البعثة اللبنانية في جمهورية الكونغو الديموقراطية هيثم إبراهيم اللبنانيين المتورطين بتهريب الأدوية المدعومة من لبنان إلى كينشاسا. وبحضور رئيس الجالية، إبراهيم عيساوي، استحصل إبراهيم على تعهد من المتهمين بعدم استيراد أدوية مدعومة في ظل الأزمة الاقتصادية، بحسب مصادر مواكبة للقاء. والمتهمون هم أربعة من التجار وأصحاب مستودعات أدوية، وستة من أصحاب الصيدليات. وكان عدد من أبناء الجالية قد فضح عبر وسائل التواصل الاجتماعي بيع أدوية مستوردة حديثاً من لبنان ولا يزال ملصقاً عليها السعر بالليرة اللبنانية، علماً بأن المستوردين اشتروا من الأسواق اللبنانية الأدوية بالسعر المدعوم، فيما هم يبيعونها في السوق الكونغولي بأسعار مضاعفة. وبرغم أن حركة الاستيراد للمنتجات اللبنانية أو عبر السوق اللبناني، ليست حديثة، بل قانونية ومستمرة، فقد جنى عشرات التجار في دول أفريقيا ثروات طائلة من بيع المنتجات اللبنانية على أنواعها بأسعار باهظة، في الوقت الذي كانت فيه كلفة شرائها ونقلها من لبنان مقبولة قبل انهيار سعر صرف الليرة. لكن الجدل الذي رافق عمل التجار أخيراً في الكونغو وكينشاسا ونيجيريا وسواها، استفادة التجار من الدعم الذي يوفّره مصرف لبنان بالسعر الرسمي. ما يعني أنهم حققوا ثروات مضاعفة في الفارق بين سعر الشراء بالليرة وسعر البيع بالدولار في بلاد الانتشار. وقد حاول المتورطون الادعاء بأن الأدوية جزء من «ستوكات» تم استيرادها منذ سنوات، إلا أن السفارة أرسلت مراقبين إلى المستودعات للتأكد من تاريخ المنشأ الذي تبيّن أنه يعود إلى العامين الأخيرين.

اجتماع كينشاسا لم يقتصر على تعهّد من المتورطين بإعادة ما هرّبوه، لكنه أفضى إلى إنشاء صندوق تبرعات من أبناء الجالية لشراء أدوية من دول أوروبا وتصديرها إلى لبنان لدعم اللبنانيين في محنتهم، بحسب مصدر مسؤول في الجالية. تلك المبادرة سجلت أيضاً في غانا حيث قام عدد من اللبنانيين بشراء كميات كبيرة من الأدوية المستخدمة في علاج المصابين بفيروس كورونا وتصديرها إلى لبنان.

لم يرِد بعد أيّ طلب لبناني لاستجواب المتورّطين، برغم وصول تقرير مفصل إلى «الخارجية»

محاولة اللبنانيين إصلاح ما أفسده بعض الطامعين، لا تبدد مسؤولية الدولة اللبنانية في السماح لهم باقتراف جريمتهم. فالأدوية خرجت إما عبر مطار بيروت الدولي أو مرفأ بيروت خلال الأسابيع الماضية. كيف غابت عن أعين الجمارك والأجهزة الأمنية في المطار والمرفأ؟ وما قد يؤكد التواطؤ الرسمي، أنه لم يرِد حتى الآن أي طلب لبناني رسمي لاستجواب المتورطين والتحقيق في مصير شحنة الأدوية المهربة، برغم ورود تقرير مفصل عن الواقعة إلى وزارة الخارجية والمغتربين، بحسب مصدر مسؤول في الجالية.

الاخبار 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق