جريمة وحشية في عكار: طعنها،ضربها،سحلها ودفنها!

تفاصيل جديدة عن الجريمة الوحشية التي اودت بحياة ‘أحكام’ بعد 3 سنوات من زواجها: 8 طعنات في ظهرها، ضرب بحجر وعصا غليظة فسحل ودفن قرب منزلها.

جريمة أكثر من وحشية اتخذت من بلدة خريبة الجندي في عكار مسرحاً لها، أما الضحية فسيدة طعنت وضربت على رأسها بحجر وسحلت مسافة في حقل قبل أن يتم دفنها… لفظت أحكام درباس حياتها أمس على يد إنسان لا يرحم، تعمل القوى الأمنية جاهدةً على كشفه وكشف دوافعه.

“وحش” خلف الجريمة

قبل ثلاث سنوات، ارتبطت أحكام بابن بلدة خريبة الجندي بعد انفصاله عن زوجته الأولى، لتنتقل من بلدتها مشتى حسن للعيش معه. وبحسب ما قاله رئيس البلدية خالد طه لـ”النهار”، فقد “عثر على الجثة داخل حقل مقابل لمنزل الضحية، إلا أنّه حتى اللحظة لا نعلم إن كان المجرم استدرجها من بيتها قبل دحرجتها، وجرّها إلى الحقل وطعنها نحو 8 طعنات في ظهرها، كما ضربها بحجر أسفل رأسها وبعصى غليظة، ليدفنها بعدها تحت دواليب وأحجار، أم أنه تهجّم عليها في الحقل حيث اعتادت جمع الحشائش من هناك”، مضيفاً: “مَن ارتكب الجريمة وحش بكل ما للكلمة من معنى، فما تعرضت له الضحية لا يصدّقه عقل، كأنّ الفاعل أراد الانتقام، مع العلم أنّه على عكس ما أشار إليه بعض الأخبار، فلم يتم التأكد من وجود سرقة حتى الآن لتبقى دوافع الجريمة رهن ما سيؤول إليه التحقيق المستمر من الأجهزة الأمنية، وهناك أشخاص عدّة تم إستدعاؤهم للتحقيق معهم، حيث اشتُبه سريعاً في ابن شقيقة زوج أحكام وهو شاب سوري الجنسية، كونه كان عند الضحية قبل وقوع المأساة”.

قطعة ثياب أكدت الكارثة

“عند وقوع الجريمة، كان زوج إكرام في محل السمانة الذي يمتلكه. عاد عند نحو الساعة الخامسة من بعد الظهر، فلم يجد زوجته في البيت تحضّر الغداء كما جرت العادة. اتصل بها، لكن هاتفها كان مغلقاً، سارع الشبان للبحث عنها، فعثروا بداية على قطعة من ثوبها قبل أن يعثروا عليها مدفونة مجرّدة من ملابسها”، قال طه، مضيفاً: “هي جريمة نكراء ارتكبها شخص بعيد كل البعد من الإنسانية، وهو أمر صادم يحصل للمرة الأولى في بلدتنا”، في حين أكد مصدر في قوى الأمن الداخلي أنّ التحقيق “مستمر لكشف كلّ ملابسات الجريمة ودوافعها”.

صحيفة النهار

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق