تشكيل جبهة لفرض انتخابات نيابية مبكرة

في ظل الجائحة المتفشية في لبنان والإنهيار المالي والارتفاع التكرر للدولار والأسعار، لا يفكر سياسيينا الا بتقاسم الحصص والهيمنة على الحكم فهم في وادٍ والشعب في وادٍ آخر.

على الرغم من وجود قوى سياسية عدّة في صف المعارضة للعهد الحالي، إلّا أنّ الاصطفاف في إطار جبهة موحدة لم ينضج بعد، بحيث كل فريق معارض لديه حسابات خاصة تتعلّق بتموضعه السياسي قد تكون متناقضة مع معارضين آخرين. وتضيف المعلومات أن معارضة حزب “القوات اللبنانية” لعهد ميشال عون لا يمكنها أن تجاري معارضة “الحزب الاشتراكي” و”تيار المستقبل” بإسقاط الرئيس في الشارع أو المطالبة بتقصير ولايته، في حين أن “تيار المستقبل” لا يريد الذهاب بعيداً في مواجهة “حزب الله”، لأسباب يرى فيها تعريض الاستقرار الأمني للخطر.

وتحدثت معلومات صحفية عن تشكيل جبهة سياسية مُوحّدة قوامها الرئيسين بري والحريري ووليد جنبلاط وسمير جعجع سيُعلن عنها قريباً لمواجهة “العهد” وسترفع شعار (قيام الدولة وفك أسر الحكومة).

وعلم أنّ حزب “القوات اللبنانية”، وبعد تحضيرات استمرت لأسبابيع، بدأ باتصالات في مختلف الاتجاهات لتشكيل جبهة عريضة يكون جدول أعمالها نقطة واحدة فقط لا غير، وذلك إلى جانب مواكبة الأحداث الجارية، وهي ممارسة الضغوط اللازمة للوصول إلى انتخابات نيابية مبكرة.

المنطق “القوّاتي” وراء هذه الخطوة هو ان “القوى المعارضة للسلطة الحالية كبيرة وكثيرة جدا، وهي تمثِّل أكثرية ساحقة من الشعب اللبناني، ولكن إذا استمرت هذه القوى بطريقة العمل نفسها التي اعتمدتها منذ بدء الانتفاضة الشعبية في 17 تشرين الأول لن تصل الى أي نتيجة مرجوة كما هي الحال الآن”.
ولذلك، على هذه القوى التجمع والتكتل بالرغم من الفروقات السياسية التي بينها على خطوة واحدة تؤدي إلى التغيير المنشود في السلطة في لبنان، وليس هناك طبعا من خطوة تؤدي إلى التغيير المنشود بشكل ديموقراطي إلا الانتخابات النيابية المبكرة.

ومن هنا، سيتم حصر خطة عمل هذه الجبهة العريضة بهذه الخطوة العملية سعيا للفعالية من جهة، وتجنبا لأبحاث لا تنتهي في جنس الملائكة وطبيعة النظام اللبناني والمقاربة الاقتصادية الافضل الى ما هنالك من قضايا مطروحة على الساحة من جهة أخرى، وخلاف ذلك يعني مواصلة الجدل البيزنطي الذي أدى حتى الان إلى بقاء قوى المعارضة من شعبية وسياسية مشتتة، وأتاح للمجموعة الحاكمة ان تبقى مهيمنة على السلطة وعلى مقدّرات البلاد والعباد وأوصلنا إلى ما نحن عليه اليوم.

Mtv + ليبانون ديبايت

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق