مجلس الأمن: اجتماع سري بشأن لبنان ينذر بالخطر

يتقلب اللبنانيون على جمر الأزمات المالية والسياسية والمعيشية التي تزداد تفاقماً في كل يوم، فيما المسؤولون فيه منصرفون الى تقاسم ما تبقى قائماً من الإدارات والمؤسسات العامة، التي فقدت مقوماتها غير آبهين بالمناشدات الداعية الى وقف النهج القائم وتشكيل حكومة مَهَمة من غير الحزبيين، تعمل على تنفيذ الإصلاحات من أجل مدّها بالمساعدات المالية اللازمة للنهوض بالبلاد من أزماتها.

وفي حين يربط الممسكون بقرار الحل والربط حكومياً وأمنياً الأمور بالاستحقاقات الخارجية، ومنها تسلم الرئيس الاميركي المنتخب جو بايدن مهامه في البيت الابيض وما قد يحدثه ذلك من متغيرات في السياستين الاقليمية والعالمية، تكشف اوساط دبلوماسية ان مجلس الامن الذي عقد اوائل الاسبوع المنصرم جلسة ناقش خلالها الاتفاق النووي مع ايران، التأم على هامشها في اجتماع ثان جرى فيه عرض للاوضاع في لبنان واستمع الى تقرير من 7 صفحات أعدته الدائرة العسكرية والاستخبارية في الامم المتحدة، اعتبر أن لبنان يمر في مرحلة هي الاخطر وجوديا منذ نشأته تضاهي ما شهده من فتن واحداث في العامين 1860 و1975 خصوصا على الصعيدين المالي والكياني.

وتضيف: “كما أنه تم إبان الاجتماع الاضطلاع على شرح قدمه ممثل الامين العام في لبنان يان كوبيتش عن رؤيته للمستجدات اللبنانية والمعالجات الممكنة. وأنه جرى تزويد الفاتيكان بمحضر هذا الاجتماع، كما تم تسريب نسخة منه الى احد المراجع اللبنانية”.

الوكالة المركزية

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق