توقعات ببلوغ الدولار 6000 ليرة

المعروف أن شهر كانون الأوّل فترة مُهمّة للبنان على الصعيد السياحي حيث أن الكثير من المُغتربين اللبنانيين يأتون إلى لبنان لقضاء الأعياد مع ذويهم وبالتالي يُدخلون دولارات إلى الإقتصاد اللبناني، يُقدّرها الباحث الإقتصادي جاسم عجاقة ما بين ٦ إلى ٧ مليار دولار سنويًا في الأعوام السابقة، ويستفيد منها بالدرجة الأولى قطاع الخدمات.

تأتي الأعياد هذا العام في ظلّ الكثير من الأزمات، على رأسها وباء كورونا، والأزمة الإقتصادية، والأزمة النقدية مما أطاح بالقطاع المصرفي ومعه الليرة اللبنانية. وبالتالي ومع قدوم شهر كانون الأول، يُطرح السؤال عن سعر صرف الدولار خلال هذا الشهر؟

يقول عجاقة “إنّ سعر الصرف سيكون رهينة أربعة عوامل رئيسة: عدد المُغتربين اللبنانيين الوافدين، والوضع السياسي، والطلب الداخلي على السلع والبضائع، والمضاربة. فتوافد عدد كبير من المُغتربين اللبنانيين إلى لبنان سيُدخل العملة الصعبة إلى لبنان، مما يعني زيادة العرض على الدولار في السوق وهو ما سيدفع نحو خفضه وهذا سيُثير إهتمام مافيات العملة التي ستُحاول إمتصاص هذه الدولارات لمعاودة بيعها لاحقًا بسعر أعلى. أما الوضع السياسي المُتأزّم، فله تأثير سلبي مُستمر على قيمة الليرة وبغياب أي أفق إيجابية سيُشكّل هذا الوضع عامل ضغط لرفع سعر صرف الدولار في السوق السوداء.

ويُضيف عجاقة “أن السيناريو الأمثل لانخفاض سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية يكون عبر تزامن ثلاثة عوامل: أجواء سياسية إيجابية، وعدد كبير من المُغتربين اللبنانيين الوافدين، وتشدّد في الرقابة على المضاربين. وفي ظل هذا السيناريو، فإن إحتمال وصول الدولار إلى عتبة الـ ٦٠٠٠ ليرة لبنانية هو أمر مُمكن. إلا أنه، في المقابل، فإن عملية شفط الدولارات من قبل بعض اللاعبين ستكون حاضرة في ظلّ أي سيناريو. من هذا المُنطلق يتوجّب العمل على أن يتم تحريك هذه الدولارات في الماكينة الإقتصادية”.

الجدير ذكره أنّ المُغتربين كانوا يُساهمون بتحاويل مباشرة لذويهم بـ ٧.٩ مليار دولار سنويًا و٦ إلى ٧ مليار دولار أميركي إنفاق في القطاع السياحي اللبناني خلال قضائهم عطلة الأعياد. إلا أن هذه الأرقام تقلصت كثيرًا خلال هذا العام، حيث قدّرها عجاقة على الشكل الآتي: ٢.٥ إلى ٣ مليار دولار أميركي تحاويل عبر شركات التحويل، وإنفاق الوافدين إلى لبنان ٢ مليار دولار أميركي في أحسن الأحوال.

MTV

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق