فيديو – نبضات من تحت الركام تنعش الآمال..لكن!

توقفت مساء اليوم عمليات البحث عن ضحايا، في أحد المباني المنهارة  بفعل انفجار بيروت في منطقة مار مخايل في بيروت، بعد أن أنعشت نبضات سمع صوتها من تحت الركام الآمال باحتمال وجود شخص على الأقل لا يزال على قيد الحياة، وجثة واحدة على الأقل لشخص آخر.

وقال الملازم أول ميشال المر، من فوج إطفاء مدينة بيروت لمراسلة الـ LBCI: “عملنا على رفع الردم لنصل إلى الشخصين بعمق مترين تقريبا”، غير أن هزة بالمبنى المنهار أصلاً والآيل الى السقوط دفعتنا للتوقف، حفاظاً على أرواح المنقذين، في ظل عدم توفر الآليات والتقنيات اللازمة لرفع الردم” (انظر الفيديو).

وتحوّل المبنى الذي كان يضمّ في طابقه الأرضي حانة، وفق سكان الحي، إلى أكوام ركام، مما يجعل عمليات البحث “حساسة ودقيقة”.

وكان محافظ بيروت مروان عبود قد صرّح خلال تفقده أعمال البحث إن فرقة إنقاذ وصلت حديثاً من تشيلي، واستدل أحد الكلاب المدربة لديها، على رائحة.

وتفيد تقديرات رسمية  أن سبعة أشخاص على الأقل لا يزالون في عداد المفقودين منذ الانفجار الضخم الذي هزّ بيروت، وأدى إلى مقتل أكثر من 190 شخص، وإصابة 6500 آخرين.
رصد أخباركم
الفيديو عن AFP

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق