عبيد لبرّي: هل نسيت أو تتناسى شراكتك الكاملة ومسؤوليتك عن الإهمال والفساد؟

علّق القيادي السابق في حركة أمل محمد عبيد في بيان على كلمة رئيس مجلس النواب نبيه بري في ذكرى تغييب الإمام موسى الصدر محملاً إياه المسؤولية في ما آلت إليه الأوضاع في لبنان على المستويات المختلفة وآخرها انفجار بيروت، وهو على رأس مؤسسة تشريعية منذ 28 عاماً.
وقال عبيد في بيانه:

“إستوقفتني كلمة رئيس مجلس النواب نبيه بري في ذكرى إختطاف الإمام القائد السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، لذلك أورد مايلي:

أولاً: بعد ٤٢ عاماً من الإنتظار المضني، وخصوصاً بعد سقوط نظام الطاغية الخاطف معمر القذافي ومقتله، تطلب من أبناء الإمام وجمهوره إنتظار تسوية داخلية ليبية موعودة، كي نستعيد إمامنا ورفيقيه؟!

ثانياً: كان واضحاً أن جزءاً أساسياً من هذا الخطاب موجهاً ضد رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، الذي بالمناسبة أختلف معه سياسياً، ولكن هل تستوي الدعوة الى كلمة سواء مع ذلك؟!

ثالثاً: بمناسبة الحديث عن تناسي الأحقاد، أدعوك الى تجاوز حقدك الشخصي غير المبرر ضدي، والسماح للحكومة المقبلة تنفيذ قرارات مجلس شورى الدولة الخاصة بي، والتي كنت وما زلت تمنع تنفيذها منذ العام ٢٠٠٤!

رابعاً: أيضاً بمناسبة حديثك عن السلوك الحسيني وإعتماد الحوار بين اللبنانيين، أطالبك بتسليم “خفافيش الليل” من جماعتك الذين أحرقوا منزلي في بلدتي جبشيث الى مخابرات الجيش اللبناني، وأرجو أن لا تدعي أنك لا تعرفهم، يمكنك أن تسأل أدواتك الأمنية عنهم، فهم يعرفونهم جيداً!

خامساً: أما المعزوفة الممجوجة حول بناء الدولة وإصلاح النظام وغيرها من المطالب الشعبية المحقة، ألا ترى يا حضرة رئيس السلطة التشريعية منذ ٢٨ عاماً، والتي كنت تتغنى دائماً بأنها “سيدة نفسها”، ألا ترى أنه كان من واجبك تحويل هذه المطالب الى قوانين وتشريعات جدية تليق باللبنانيين وبالمقاومة وبجمهور الإمام الصدر الذي منحك لسنوات طويلة شرف حمل أمانته وميثاقه ومشروعه السياسي؟!

سادساً: حول جريمة ٤ آب في المرفأ وقذف المسؤولية على السلطات التنفيذية والإدارية، هل نسيت أو تريد أن تتناسى ياحضرة الرئيس شراكتك الكاملة فيها وزارياً وإدارياً، وبالتالي مسؤوليتك عن نتائج الإهمال والتقصير والفساد التي أدت الى هذه الجريمة-الكارثة؟!

أخيراً، فات الأوان يا حضرة الرئيس.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق