حذّر من المحاصصة والزبائنية.. سعد: للجنة استشارية لإدارة المستشفى التركي

دعا النائب د. اسامة سعد إلى تشكيل لجنة استشارية مؤقتة لإدارة المستشفى التركي في صيدا من كفاءات مشهود لها بالخبرة والنزاهة والجرأة، ويكون أعضاؤها متطوعين للعمل من دون أي مقابل.

وأكّد سعد في مؤتمر صحفي عقده ظهر اليوم الجمعة في مكتبه بصيدا لإعلان موقفه من التحضيرات الجارية لتشغيل المستشفى التركي للطوارىء والحروق، على “أهمية توفير الشروط الضرورية لانطلاق سليمة لهذا المشروع”.
وأعاد سعد التأخير الحاصل في عملية افتتاح المستشفى المذكور، خلال العقد الماضي لعاملين: “العامل الأول الأهمال الرسمي للقطاع الصحي الحكومي. ومحاولات بعض أطراف السلطة لإعطاء هذا المستشفى للقطاع الخاص. والعامل الثاني الخلافات بين أطراف السلطة على الحصص في تشكيل مجلس الإدارة”.

وأشار سعد إلى غياب أي هيئة مسؤولة عن المستشفى حالياً، فيما يتولى مدير المستشفى كل الأدوار والصلاحيات، وهذا وضع غير سليم.

وقال سعد: “لقد جرى تعيين مسؤولين لإدارة قطاعات العمل في المستشفى بعيداً عن اعتماد معايير واضحة، وهذه بداية خاطئة. ونحن نحذر من تعيين موظفين على قاعدة المحاصصة، أو وفق أسلوب شراء الخدمات”.

وأكد سعد ضرورة وجود مجلس إدارة يتم تشكيله على أساس الكفاءة والنزاهة، وفق آلية قانونية شفافة. وأن التوظيف ينبغي أن يتم عبر مباراة يجريها مجلس الخدمة المدنية. ولأن الحكومة مستقيلة ولا إمكانية بتشكيل مجلس إدارة، دعا سعد إلى تشكيل اللجنة الاستشارية المؤقتة، كي تتولى تحديد حاجة المستشفى للكادر المهني في مختلف المجالات على قاعدة الكفاءة والخبرة. وان أولوية التوظيف هي لأبناء المدينة وفقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين وزارة الصحة وبلدية صيدا.

وختم سعد مؤتمره الصحفي بالتحذير من اعتماد المحاصصة والمحسوبية والزبائنية في المستشفى في جميع المجالات لأن ذلك سيؤدي بالمستشفى إلى الفشل.

وفيق الهواري

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق