مجهولون تسللوا إلى كفتون-الكورة وقتلوا حراس البلدة

المصائب في لبنان تتوالى يوماً بعد يوم، ومع كل لحظة تمرّ يصبح القتل والتعدّي على الأملاك والأرواح أسهل وأسخف وأوقح.
هذا تماماً ما حصل ليلا في بلدة كفتون قضاء الكورة حيث قُتل عنصرين من شرطة البلدة وابن رئيس البلدية الشاب اليافع لأنهم حاولوا الدفاع عن بلدتهم!

وفي التفاصيل، وفق ما علم موقع VDLnews، فان سيارة هوندا اكورد من دون لوحات دخلت الى البلدة ليلاً، تزامناً مع الوقت الذي كان يحاول فيه الشرطيان فادي سركيس وجورج سركيس وابن رئيس البلدية علاء فارس حراسة البلدة.

لاحق الضحايا السيارة وحاصروها في أحد شوارع البلدة، بعد أن اشتبهوا بها، فما كان من مستقليها وهم 4 أشخاص بحسب المعطيات، الا أن أطلقوا النار من رشاشات حربية بكل وحشية وقتلوا أبناء البلدة الثلاثة بوابل من الرصاص!

وفرّ مطلقو النار في الأحراج القريبة من المنطقة نحو وادي نهر العصفور، وعلى الفور حضرت القوى الأمنية لمعرفة ملابسات الجريمة وطاردت الفاعلين.

كذلك أفاد عدد من الأشخاص أن إشتباكا حصل بين الجيش والقتلة ولا معلومات حتى الساعة حول توقيفهم.

وفي وقت لاحق، ضبطت القوى الأمنية السيارة التي استخدمها القتلة في “مجزرتهم”، حيث عُثر في السيارة على مسدّس مجهّز بكاتم صوت، بأنّ السيارة مسجلة باسم فلسطيني من صيدا.

وفي سياق متّصل، نفى رئيس بلدية كفتون نخلة حنّا فارس، أن يكون تمّ إلقاء القبض على الفاعلين.

وأوضح فارس عبر إذاعة “صوت لبنان” أنّه “كان هناك سيارة من دون لوحات تجول في المنطقة، فاقترب منها 3 شبان من المنطقة منهم ابني، ليسألوها عن وجهتها مما دفع بالمسلحين الموجودين بالسيارة إلى إطلاق النار عليهم وقتلهم، ليفرّوا بعدها إلى جهة مجهولة”.

وذكر فارس أنّه “تمّ العثور في سيارة المسلحين على أسلحة، وقنابل وأسلاك كهربائية”.

Vdl news

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق