رسالة تحذيرية لترامب من برنامج نووي تطوره السعودية مع الصين

حذّر أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي، في رسالة أرسلت للرئيس الأميركي دونالد ترمب، من مخاطر برامج نووية وصاروخية تقوم بها السعودية. وأشارت الرسالة إلى تقارير تفيد بأن الرياض قطعت أشواطاً كبيرة بمساعدة صينية لتطوير البنية التحتية لإنتاج صواريخ باليستية بسرية.

ونشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية أمس الأربعاء، أن أعضاء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في مجلس الشيوخ، “حذروا ترمب من أن برامج السعودية النووية والصاروخية السرية تمثل تهديداً لجهود الحدّ من انتشار تلك الأسلحة في المنطقة”.

وأشارت الرسالة إلى تقارير تفيد بأن الرياض قطعت أشواطاً كبيرة بمساعدة صينية لتطوير البنية التحتية لإنتاج صواريخ باليستية متقدمة.

وجاءت الرسالة بعد أن نقلت الصحيفة ذاتها، “وول ستريت جورنال” قبل أسبوعين، عن مسؤولين غربيين قولهم، أن السعودية “أقامت منشأة لاستخراج ما يعرف بكعكة اليورانيوم الصفراء، التي تستخدم وقوداً للمفاعلات النووية، وذلك بمساعدة الصين”.

كما نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” في 6 أغسطس/آب الجاري، أن وكالة الاستخابرات الأميركية تحقق في الجهود التي تبذلها السعودية لتعزيز قدرتها على إنتاج الوقود النووي، الذي يضع المملكة على أول طريق تطوير الأسلحة النووية.

وقالت إن هناك “مخاوف من جانب الإدارة الأمريكية بشأن حقيقة البرنامج النووي السعودي، والحجم الفعلي للأنشطة الرامية إلى تطوير أسلحة نووية”، محذرة أيضاً من وجود تعاون بين الرياض وبكين في هذا الشأن.

في السياق نفسه، أبلغت الحكومة الإسرائيلية إدارة ترمب قلقها من المنشأة النووية السعودية، والتي تردد أنها ستقام في الصحراء بمساعدة صينية بحسب موقع أكسيوس.

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق