سابقة تاريخية: مناورات ألمانية-اسرائيلية بأجواء المانيا

تجري القوات الألمانية والإسرائيلية تدريبات مشتركة بألمانيا للمرة الأولى بتاريخ البلدين، في وقت يحيي فيه البلدان ذكرى ضحايا المحرقة بمعسكر “داخاو” النازي السابق، وضحايا عملية احتجاز الرهائن الدامية في ميونيخ 1972 من قبل منظمة “أيلول الأسود”.

وتجري طائرات حربية إسرائيلية وألمانية حتى 28 آب/أغسطس تدريبات مشتركة باسم “بلو وينغز 2020” أو “الأجنحة الزرقاء”، وهي التدريبات الوحيدة التي تقوم بها إسرائيل في الخارج هذا العام بسبب وباء كوفيد-19.

وهذه المناورات المشتركة تشكّل “سابقة” بين البلدين على الأراضي الألمانية، وفق القوات الجوية الألمانية التي تعرف باسم “لوفتفافه”. وهي تكتسي بالنسبة للعديد من العسكريين الإسرائيليين أهمية رمزية كبرى لحلولها بعد 75 عاماً من نهاية الحرب العالمية الثانية.

ويشارك الوفد الإسرائيلي الثلاثاء في حفل لإحياء الذكرى أمام نصب تذكاري للضحايا في موقع المعسكر السابق في داخاو بمشاركة وزيرة الدفاع الألمانية أنغريت كرامب-كارينباور.

وكتب السفير الإسرائيلي لدى ألمانيا جيريمي يسخاروف، الذي يشارك في إحياء الذكرى، على تويتر: “يحلّق سلاح الجو الإسرائيلي إلى جانب القوات الجوية الألمانية فوق داخاو بقيادة القادة المعنيين”، وأضاف: “يوم مذهل ومؤثر”.

ويضع الوفدان إكليلاً على النصب التذكاري في المعسكر الذي يعدّ رمزاً للوحشية النازية. ويلقي حفيد أحد الناجين من المحرقة كلمة تسبق صلاةً يقيمها الحاخام مينديل مورايتي.

ويكرّم الجيشان أيضاً ضحايا عملية احتجاز الرهائن الدامية خلال الألعاب الأولمبية في ميونيخ عام 1972 من جانب منظمة “أيلول الأسود” الفلسطينية.

وحلّق سرب طائرات ألمانية وإسرائيلية الثلاثاء فوق قاعدة فورستنفلدبروك الجوية، موقع عملية احتجاز الرهائن التي أدت إلى مقتل معظم الرياضيين الإسرائيليين الـ11.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق