المانيا تدعم مؤتمراً أوروبيا ودولياً لإعادة بناء مرفأ بيروت والمدينة

حذّر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس من مغبة استمرار زعزعة استقرار لبنان، وذلك في ضوء الإنفجار المروّع الذي شهدته العاصمة بيروت قبل أيام قليلة.

وقال ماس في تصريحات لصحيفة “زاربروكر تسايتونغ” الألمانية الصادرة اليوم الجمعة  “نريد تقوية لبنان، لأن هذه الأزمة لا ينبغي استغلالها في فتح باب أمام نفوذ أجنبي هناك”.

وذكر ماس أن هناك بالفعل في لبنان أطراف فاعلة غير حكومية ممولة من الخارج، مثل “حزب الله”، والتي من الممكن أن تستغل الفراغ الحالي، وقال: “الكارثة تنطوي على مخاطر كبيرة لمزيد من زعزعة الاستقرار في لبنان”.

وأشار ماس إلى أنه من السديد التفكير حالياً في عقد مؤتمر مانحين دولي قريباً لصالح لبنان، وقال: “لا يمكن لدولة التغلب على مثل هذه الكارثة بمفردها”، مطالباً لذلك المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي بدراسة، “كيف يمكننا تقديم المزيد من المساعدات: من خلال توفير الغذاء وأماكن الإيواء وإعادة بناء الميناء والمدينة”.

وفي سياق متصل، طالب وزير الخارجية الألماني الحكومة اللبنانية بـ”إرادة حقيقية للإصلاح”، وقال: “حتى الآن لم تنجح القيادة السياسية في لبنان في مباشرة الإصلاحات الضرورية بشدة في القطاع الاقتصادي والمالي على نحو قوي”، معرباً عن استعداده لدعم لبنان في المحادثات مع صندوق النقد الدولي.

وذكر ماس أن الكثير من اللبنانيين الآن تساورهم مخاوف على وجودهم، مشيراً إلى أن الأمر يتعلق الآن بتخفيف العناء الأكبر، وقال في إشارة إلى فريق الإغاثة التقنية الألماني، الذي توجه إلى بيروت مساء الأربعاء لتقديم الدعم: “كل ثانية مهمة”.

يُذكر أن 154 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم، وأصيب نحو 5 آلاف آخرين جراء الانفجار المروع.

 (د ب أ)+ دويتشه فيله

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق