طالَبَ بلجنة تحقيق دولية..جنبلاط: لبنان محتل وهذه الحكومة معادية لا ثقة بها

شنّ رئيس اللقاء الوطني الديمقراطي النائب وليد جنبلاط هجومه على الحكومة اللبنانية وأركان الحكم واصفاً إياهم بالعصابة الحاكمة، وواصفاً الرئيس حسان دياب بالذئب ، مطالباً بحكومة محايدة “فهذه الحكومة معادية”.

وطالب جنبلاط بلجنة تحقيق دولية حول إنفجار بيروت مؤكداً أن لا ثقة بهذه الحكومة بأنها ستتمكن من الوصول الى شيء ولا ثقة بهذه العصابة الحاكمة، فلبنان مسيطر عليه ومحتل، مشيراً الى أن هناك تقصير فاضح من القضاء والأجهزة الأمنية بكارثة المرفأ، وما حصل يذكّرني باللحظات الأولى من اغتيال الرئيس الحريري، مع محاولة طمس معالم الجريمة، ولذلك نطالب بلجنة تحقيق دولية.

وشكر جنبلاط الدعم العربي للبنان “المحتل” ورحب بزيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى لبنان كاشفاً أنه سيلتقيه
 في لقاء سيضم الجميع “وكلامي سيكون واضحاً”.

وأعلن جنبلاط أن اللقاء الديمقراطي قرّر البقاء في المجلس النيابي ويدعو الى انتخابات جديدة على أساس قانون لا طائفي، ودائرة فردية لأن “مجرد استقالة 8 نواب من اللقاء قد يفسح المجال للمحور العوني وحزب الله بالسيطرة المطلقة على المجلس فسنبقى بداخل المجلس لمحاولة منع اي قوانين اضافية من أجل السيطرة على مقدرات البلاد، لن نعطيهم فرحة السيطرة على ما تبقى من قرار حرّ”.

ودعا جنبلاط الى انشاء صندوق وطني للتعويضات، مشدّداً على ضرورة السيطرة الفعلية على المرافئ والمعابر.

وأضاف: “لا بد من حكومة حيادية فهذه حكومة معادية في كل الميادين، نريد حكومة تعيد الأمل الى اللبنانيين، وتخرجنا من تلك المحاور مهما كانت الخسائر فقد مرّ على بيروت ظروف أصعب وستعود بيروت.
رصد أخباركم

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق