2750 الف طن من نيترات الأمونيوم وراء الانفجار المدمّر

أكد كل من رئيس الجمهورية ميشال عون، والمجلس الأعلى للدفاع ومدير الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم أن سبب الانفجار الهائل الذي ضرب مرفأ بيروت، وأسفر عن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى، هو مواد متفجّرة كانت مخزنة بالعنبر رقم 12 من المرفأ.

وقال عون في تصريحات نشرها حساب الرئاسة على تويتر إنه “من غير المقبول” أن تكون شحنة من نترات الأمونيوم تقدّر بنحو 2750 طناً موجودة منذ 6 سنوات في مستودع من دون إجراءات وقائية، وتوعد “بإنزال أشد العقوبات” بالمسؤولين عن ذلك.

وأضاف عون أنه يجب إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين بعد الإنفجار، ودعا إلى جلسة استثنائية لمجلس الوزراء غداً الأربعاء.

من جهة أخرى قال اللواء ابراهيم  ومجلس الدفاع الأعلى أن 2700 طن من مادة الأمونيوم هي ما انفجر داخل مرفأ بيروت.

ونترات الأمونيوم، مادة كيميائية شائعة الاستخدام في الأسمدة الزراعية، وهي عبارة عن مركب خطر، يمكن أن يكون شديد الانفجار، وفق ما نقل موقع “لايف ساينس”.

وكان رئيس الحكومة قد وجّه كلمة للبانيين مساء أمس قال فيها أن بيروت ثكلى ولبنان كله منكوب وأنها محنة لا تنفع في مواجهتها الا الوحدة الوطنية، الانفجار حصل نتيجة انفجار مواد متفجرة هي مخزنة في العنبر منذ العام 2014، وما حصل اليوم لن يمرّ من دون حساب وسيدفع المسؤولون عنه الثمن”.

إعلان بيروت “مدينة منكوبة”.. وعدد القتلى يرتفع مجددا
وهزّت انفجارات ضخمة مرفأ بيروت مساء الثلاثاء، مما أدّى إلى دمار جزء كبير من الميناء وتدمير مبان وتهشيم نوافذ وأبواب مع تصاعد سحابة على شكل فطر عملاقة فوق العاصمة.

وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية في وقت متأخر الثلاثاء، ارتفاع عدد ضحايا الانفجار إلى 73 قتيلاً و3700 جريح، فيما لا يزال هناك الكثير من الأشخاص المفقودين.

ولا تزال تلك الإحصاءات أولية، وفق المتحدث باسم الوزارة. وقد امتلأت مستشفيات بيروت بالجرحى، مما دفع وزير الصحة إلى الدعوة لنقل الجرحى إلى مستشفيات خارج العاصمة.
رصد أخباركم

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق