ألمانيا: كورونا يتسبّب بتعطيل لمّ الشمل وعائلات طال انتظارها

أدّت أزمة كورونا إلى التسبّب بتوقف في عمليات لم شمل العائلات الموجودة في الخارج مع أقاربهم المقيمين في ألمانيا. ِوتشير الأرقام الرسمية إلى أن الجائحة ساهمت بتقليل عدد التأشيرات الممنوحة لنسب ضئيلة جدا مقارنة بالعام السابق.

وكشفت وزارة الخارجية الألمانية التأثير الكبير على ملف جمع الشمل، حيث قالت أن عدد التأشيرات الخاصة بهذا الغرض، التي أصدرتها البعثات الدبلوماسية لألمانيا في الخارج، بلغ 2753 تأشيرة في الفترة بين آذار/مارس وحزيران/ يونيو الماضيين. وكان عدد التأشيرات التي صدرت لهذا الغرض في الفترة بين 2016 حتى 2019، يتجاوز دائما الـ100 ألف تأشيرة سنويا.

وأوضحت الوزارة في رد لها على أسئلة وكالة الأنباء الألمانية، أن “مكاتب الجوازات والتأشيرات التابعة للعديد من البعثات الدبلوماسية لم تتمكن من العمل منذ جائحة كورونا إلا بشكل مقيّد أو طارئ بسبب قيود السفر وحظر الطيران وقيود الحياة العامة المرتبطة بالجائحة في أوطان العائلات”.

وجدير بالذكر أن الكثير من تأشيرات الدخول التي تمت الموافقة عليها قبل تنفيذ إجراءات إغلاق الحدود التي قامت بها ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي قد انتهت صلاحيتها، ولهذا هناك إمكانية “إعادة النظر”، لفحص تأشيرة الدخول ثانية، على أن يتم ذلك خلال شهر واحد.

يذكر أن المواطنين الألمان أو مواطني الدول غير المنتمين إلى الاتحاد الأوروبي، الذين لديهم تصريح إقامة دائمة أو مؤقتة، يمكن لهم من حيث المبدأ استدعاء ذويهم إلى ألمانيا، وهذا ينطبق على الأزواج أو شركاء الحياة من أصحاب الشراكة المسجلة والأطفال القاصرين. كما يمكن للقاصرين جلب والديهم إلى ألمانيا.

ويتيح القانون الألماني قواعد أكثر تساهلاً في هذا الصدد بالنسبة لمواطني الاتحاد الأوروبي المقيمين في البلاد. ويمنح قانون الإقامة الألماني الحق القانوني بلم الشمل العائلي فقط مع الزوج/الزوجة والأطفال القصر العازبين (لم الشمل مع الأبوين) و لم الشمل العائلي للأبوين مع طفلهم القاصر والغير مرافق الحاصل على الحماية.

وبحسب موقع وزارة الخارجية الألمانية الرسمي، لا يشمل هذا الحق القانوني لم الشمل العائلي للأبناء أو البنات البالغين للسن القانوني و/أو المتزوجين أو الأشقاء مع أهلهم كما لا يشمل لم الشمل العائلي للأبوين مع الابن/الابنة البالغة للسن القانوني (18 عاما). ويكون لم الشمل العائلي في هذه الحالات فقط ممكناً في حالات استثنائية. المرجعية القانونية في هذه الحالة هي المادة 36 الفقرة 2 من قانون الإقامة الألماني. إن الشروط الواجب توفرها لكي ينال الطلب قرارا إيجابياً هي وجود ظروف قاهرة في العائلة، وهذا يعني أن مصير اللجوء لوحده غير كافٍ قانونياً.

بالإضافة إلى ذلك يكون لم الشمل العائلي ممكناً في هذه الحالات فقط عندما يتم تقديم إثباتات عن تأمين نفقات المعيشة والمسكن الكافي للعائلة دون الحاجة لطلب المساعدات الاجتماعية من الدولة. ويتم دراسة كل حالة استثنائية على حده بعد إجراء مقابلة شخصية في قسم التأشيرات وذلك بالاشتراك والتشاور مع دائرة الأجانب المسؤولة.

الحماية الثانوية

منذ آب/أغسطس من العام الماضي يمكن للاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية في ألمانيا لم شمل عوائلهم من جديد، وذلك بعد أن كان قد تم تعليق لم الشمل لنحو عامين ونصف. وبحسب قواعد لم الشمل يسمح باستقدام ألف شخص من عوائل الحاصلين على الحماية الثانوية كحد أقصى شهرياً.

وحتى نهاية عام 2019 منحت الحكومة الألمانية تأشيرات دخول لـ11133 شخصاً من عوائل الحاصلين على الحماية الثانوية، وذلك في إطار برنامج لم الشمل، حسبما كشفت مجلة دير شبيغل الألمانية.

وذكرت وزارة الخارجية الألمانية أن جائحة كورونا أدت إلى تراجع جديد في أعداد تأشيرات الدخول الممنوحة. ففي الأربع أشهر الأولى أصدرت 1920 فيزا: 654 في يناير/كانون الثاني و782 في فبراير/شباط و480 في آذار/مارس و4 فقط في نيسان/أبريل.

 (د ب أ) +مهاجر نيوز

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق