مفوضية بالأمم المتحدة تدقّ ناقوس الخطر بشأن لبنان وتناشد العالم لمساعدته

دقت المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ميشيل باشليت، ناقوس الخطر بشأن الأزمة الاقتصادية  والمالية في لبنان، محذّرة من أن الأمور قد تخرج عن السيطرة، داعية إلى استجابة عاجلة وموحدة.

وحذّرت باشليت من الأثار المعوقة للأزمة الاجتماعية والاقتصادية على سكان لبنان ، داعيةً الحكومة والأحزاب السياسية والقادة السياسيين والقطاع المالي على العمل معًا لضمان الحماية من الأشد فقراً وضعفاً، والمسارعة لإجراء الإصلاحات التي تحتاجها البلاد بشكل عاجل، وإعطاء الأولوية لتوفير الاحتياجات الأساسية مثل الغذاء والكهرباء والصحة والتعليم، كما دعت المجتمع الدولي إلى زيادة مساعدته للحكومة اللبنانية لدعم هذه الجهود.

ولفتت المسؤولة الأممية إلى أم الصدمات الاقتصادية المتزايدة، إلى جانب أزمة كورونا، أثرت على جميع شرائح المجتمع، وقد فقدالكثير منهم وظائفهم، ورأوا أن مدّخرات حياتهم تتبخر أمام أعينهم وفقدوا منازلهم.

وأشارت باشليت الى تقديرات الحكومة التي تكشف أنه حتى 24 ابريل/نيسان هذا العام كان هناك 75% من الناس بحاجة إلى المساعدة. وقد أدى الانكماش الاقتصادي الحاد ، إلى جانب جائحة COVID وتدابير الاحتواء ، إلى فقدان واحد من كل ثلاثة لبنانيين وظائفهم ، حسبما ورد ، ومن المرجح دفع المزيد إلى القطاع غير الرسمي.

وقالت باتشيليت”البطالة تدفع الفقر والمديونية”. “في بلد لا توجد فيه إعانات البطالة وشبكات الضمان الاجتماعي الهشة ، فإن أزمة البطالة لها آثار خطيرة ليس فقط على الاقتصاد ولكن على النسيج الاجتماعي للبلد”.

إن عدم الرضا عن سوء الإدارة المزمن والفساد والمأزق السياسي، اشتعل في احتجاجات الشوارع في أكتوبر الماضي. تتأرجح البلاد الآن على حافة الانهيار الاقتصادي: منذ أكتوبر خسرت الليرة أكثر من 80% من قيمتها ، وأغلقت آلاف الشركات وأصبحت انقطاع التيار الكهربائي المزمن هو القاعدة.

وشدّدت باشليت على أن اللبنانيسن الضعفاء، بالإضافة إلى الفئات الضعيفة الأخرى مثل اللاجئين والعمال المهاجرين، عاجزون بشكل متزايد عن تلبية احتياجاتهم الأساسية. “هذا الوضع يخرج بسرعة عن السيطرة، حيث يعاني الكثيرون بالفعل من الفقر ويواجهون المجاعة كنتيجة مباشرة لهذه الأزمة”.

ويصارع لبنان أزمة نجمت عن عقود من الفساد في مؤسسات الدولة وسوء الإدارة. وأدّى نقص حاد في العملة الصعبة إلى تراجع قيمة الليرة اللبنانية بنسبة 80% منذ أكتوبر على وقع احتجاجات شعبية.

المصدر: RT

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق