الطلاب الأجانب مهددون بالترحيل من أميركا إذا استمروا بالدراسة عن بعد بسبب كورونا

أعلنت وكالة الهجرة والجمارك الأمريكية أول أمس أنه على الطلاب الأجانب الذين يدرسون بالجامعات والمدارس الأميركية مغادرة البلاد إذا تحولت دروسهم إلى التعلّم عبر الإنترنت بشكل كامل بسبب وباء “كورونا”.

وأكدت دائرة الهجرة والجمارك، في بيان صحافي أمس أن وزارة الخارجية الأميركية لن تصدر تأشيرات للطلاب المسجلين في الجامعات أو البرامج التي تكون متاحة بالكامل عبر الإنترنت لفصل الخريف المقبل، ولن تسمح الجمارك الأميركية وحماية الحدود لهؤلاء الطلاب بدخول الولايات المتحدة.

وأضافت: «يجب على الطلاب النشطين الموجودين حالياً في الولايات المتحدة، المسجلين في هذه البرامج مغادرة البلاد، أو اتخاذ تدابير أخرى، مثل الانتقال إلى جامعات وكليات تسمح بالدراسة والحضور الشخصي، إذا كانوا يريدون البقاء في البلاد بوضع قانوني. وإذا لم يكن الأمر كذلك، فقد يواجهون عواقب الهجرة بما في ذلك على سبيل المثال، لا الحصر، بدء إجراءات الترحيل».

ووفقا لبيانات معهد التعليم الدولي في الولايات المتحدة الامريكية، بلغ عدد الطلاب الأجانب الذين يدرسون في الولايات المتحدة الامريكية خلال عام 2018/2019، نحو 1.09 مليون طالب مايعادل 5.5 % من إجمالي عدد طلاب التعليم العالي في الولايات المتحدة.

ويمثل الطلاب الصينيون العدد الأكبر من الطلاب الأجانب في الولايات المتحدة بنحو 369.5 ألف طالب، يليهم الطلاب من الهند وكوريا الجنوبية بنحو 202 ألف طالب، كندا 26,122 طالب،  والباقي حوالي 98 ألف طالب من البرازيل والمكسيك وبلدان آسيوية مختلفة.

عن موقع أرقام + الشرق الأوسط+ رويترز

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق