سلامة يجدّد عدم مسؤوليته عن السوق السوداء ونعمة يتوقع انخفاض الأسعار قريباً نتيجة دعم سلة جديدة

من السراي أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ووزراء، عن دعم سلة غذائية جديدة تتضمن 300 سلعة ومستلزمات صناعية.
وقال سلامة أن لدى مصرف لبنان تصوّر لتوحيد جميع أسعار الصرف، ويبقى سعر صرف الـ1500 ليرة ساري المفعول للمحروقات والقمح و الأدوية، و لتسكير القروض والمصاريف التربوية و الاستشفائية”.

وشدّد سلامة، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزراء: الاقتصاد والصناعة والزراعة، اثر انتهاء اجتماعهم مع رئيس مجلس الوزراء حسان دياب في السرايا الحكومية، على أن “الذي يهم البنك المركزي هو مصلحة لبنان بالتنسيق مع الحكومة ومجلس النواب”، معتبراً أن “من حق المواطن أن تصان أمواله ضمن حدود معينة، ومعظم الناس إرتاحوا بهذا التدبير”.

وأكد سلامة أن “السوق السوداء لا علاقة لنا بها، والترويج أن السعر بـ10 آلاف ليرة أهدافه سياسية وتجارية”، مشيراً إلى أن “هناك سوقين نعمل بهما، سوق الصرافين والسوق الرسمي”، ولافتاً إلى أن “مصدر الأموال للدعم هي من إحتياطي مصرف لبنان، ونمتلك 20 مليار و300 مليون دولار، وأصبحنا نغطي القطاعات الأساسية “.

بدوره أكد وزير الإقتصاد والتجارة راوول نعمه، أن “الهدف من دعم السلة الاستهلاكية الموسعة هو تأمين أكثرية المواد الأساسية للمواطن بسعر منخفض وزيادة القدرة الشرائية لديه، والهدف تغطية 80 % مما يستهلكه المواطن في المتاجر، الى جانب دعم مواد مستوردة”.
ولفت نعمه اثر انتهاء الاجتماع مع رئيس مجلس الوزراء حسان دياب في السرايا الحكومية وضمن المؤتمر الصحفي المشترك، الى ان “دعم المواد يشمل 300 سلعة أساسية، ومنها اللحوم ومشتقاتها ومنتجات دهنية وخضار وبذور ومكسرات وحليب وشاي وقهوة ودواجن وغيرها، وسعر الدعم سيكون على سعر صرف 3900، ولكن ستكون السلع مدعومة 100%، ونحن ننتظر إنخفاض الأسعار بعد الدعم وسنقوم بالمراقبة والملاحقة القضائية للتجار أو الموزعين في حال التلاعب”.
  

من جهته أعلن وزير الزراعة عباس مرتضى خلال المؤتمر نفسه، انه “تم العمل على دعم الصناعات الغذائية، وقد نخفق في بعض الأصناف ولكن هذه السلة قابلة للتعديل، والهدف الوصول الى إستقرار غذائي والرقابة ستكون أساسية”، موضحاً أن “اللحوم المبردة والطازجة مشمولة في السلة وسيكون هناك مراقبة للأسعار ومحاسبة”.

من جهته قال وزير الصناعة عماد حب الله من السرايا الحكومية ايضاً  أن “من مسؤوليتنا الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين، ويجب المحافظة على المصانع والصناعيين وتأمين قدرة تنافسية للصناعة المحلية، وحدّدنا لائحة المواد الأساسية التي نحتاجها في الصناعات”.

وختم: “أطلب من الصناعيين المساعدة على ضبط الامور وعدم الغش والهدف تأمين الاسواق اليوم للاستفادة منها”.
يذكر أن لائحة دعم جديدة تم نشرها اليوم وتتضمن نحو 300 سلعة غذائية ومستلزمات صناعية تم دعمها من مصرف لبنان، بحيث لا عذر لدى تجار المواد الغذائية بأنهم مضطرون للذهاب الى السوق السوداء لشراء العملة الصعبة من أجل تأمين الاعتمادات لشراء المواد الغذائية من خارج لبنان والذي يتسبّب برفع سعر صرف الدولار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق