ايران: ثالث حريق وانفجار خلال أسبوع هل هناك عدوان خفي؟

شبّ حريق صخم اليوم السبت، في محطة كهرباء رئيسية في مدينة الأهواز جنوب غربي إيران، بعد يومين من وقوع انفجار غامض قرب موقع نووي وحريق آخر في موقع عسكري.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية بأن الحريق الجديد نجم عن وقوع انفجار في محطمة الزرقان للطاقة في الأهواز، حيث رجّح رئيس قسم الأطفاء في المدينة أن يكون مرد ذلك الى ارتفاع درجات الحرارة. إلا أن مسؤولاً آخر نفى للوكالة ذاتها أن يكون الحريق ناجم عن انفجار، بل نتيجة حريق في أحد المحولات، متحدثاً عن إخماد النيران خلال 20 دقيقة فقط.

وترتبط هذه المحطة بمحطات الطاقة النووية الأخرى في إيران مثل بوشهر ودارخوين.

والأحواز عاصمة محافظة خوزستان، التي تقع ضمن منطقة أكبر هي الأحواز ذات الغالبية العربية، والغنية بالنفط والمياه.

وكانت السلطات الإيرانية أعلنت الخميس، عن وقوع حادث وصفته بـ”الغامض” في مبنى قيد الإنشاء في محطة نظنز للطاقة النووية وسط إيران، رغم أنها لم تفصح عن طبيعة الحادث أو أسبابه، مشيرة إلى أن الإعلان عن ذلك سيتم في الوقت المناسب لأسباب أمنية.

وألمحت تقارير إعلامية إيرانية إلى احتمال وقوف جهات خارجية بأعمال تخريب، دون توجيه اتهام مباشر.

وشهدت إيران في الأسابيع الأخيرة سلسلة من الحرائق والانفجارات الغامضة، كان أبرزها الانفجار الذي وقع شرقي طهران أواخر يونيو الماضي.

ولم يستبعد القائد في الحرس الثوري الإيراني غلام رضا جلالي، أن يكون الانفجار الهائل بسبب “قرصنة إلكترونية”، وسط تكهنات بأن الحادث كان بمثابة “عملية تخريب”.

وأظهرت صور التقطها القمر الاصطناعي الأوروبي “سنتينال 2″، أن الانفجار وقع في منطقة جبلية شرقي العاصمة، يعتقد محللون أنها تحتوي على شبكة أنفاق تحت الأرض لتخزين الأسلحة ومواقع لإنتاج الصواريخ، وربما لها علاقة بنشاط إيران النووي.

“حرائق مدبرة”

واندلعت سلسلة حرائق وصفت بالمريبة في إيران مما أدى إلى إرباك السلطات وأوقعت المراقبين في حيرة، خاصة أنها طالت بعض الأماكن التاريخية والصناعية والحدائق بالعاصمة الإيرانية، حيث أرجع مسؤولون في الحكومة لإيرانية تلك الحرائق إلى الطقس الحار والنزاعات بين المزارعين، لكن آخرين كانت لديهم آراء أخرى مفادها أن الحرائق مدبرة.

وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق