الرؤساء الثلاثة اتفقوا على تسوية في سوريا والحفاظ على وحدة أراضيها وسيادتها

الدول الثلاث أدانوا اعتراف أميركا بسيادة اسرائيل على الجولان

اتفق رؤساء روسيا فلاديمير بوتين، وتركيا رجب طيب أردوغان، وإيران حسن روحاني، على تفعيل المساعي المشتركة الرامية إلى تسوية الأزمة في سوريا.

ونص البيان المشترك للقمة الثلاثية التي عقدت عبر الفيديو بشأن سوريا، أن الرؤساء الثلاث “أكدوا سعيهم إلى تعزيز التنسيق بناء على الاتفاقات المبرمة ضمن إطار منصة مفاوضات أستانا.

وأعرب البيان المشترك عن التزام الدول الثلاث بوحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية، مؤكداً رفض ثلاثية أستانا لـ”أي محاولات لفرض وقائع جديدة على الأرض في سوريا تحت ذريعة محاربة الإرهاب، بما يشمل مبادرات غير قانونية بشأن إعلان الحكم الذاتي”.

وأبدى الرؤساء عزمهم على “مواجهة المخططات الانفصالية التي تهدف إلى تقويض سيادة سوريا ووحدة أراضيها وتهدد الأمن القومي للدول المجاورة”.

وفي هذا الصدد، أدان الزعماء الثلاثة اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، محذرين من أن هذا القرار “يشكل خطراً على السلام والأمن الإقليميين”.

وكان الرئيس التركي قد أعلن خلال الاجتماع انه سيسعى كل ما في وسعه للحفاظ على وحدة الأراضي السورية، وأنه يرغب أن يعمّ الأمن في سوريا بأسرع وقت.

بدروه أكد الرئيس الروسي على موقف موسكو الرافض للعقوبات الغربية ضد سوريا، مشيراً إلى أن هذه العقوبات غير شرعية وهدفها الضغط على الشعب.

وفي نفس السياق قال الرئيس الإيراني إن بلاده ستواصل ستواصل دعمها للحكومة والشعب في سوريا بقوة أكبر، مضيفا أن “قانون قيصر هو عقوبات أحادية الجانب وغير إنسانية وهي استمرار للجهود الأمريكية، التي تهدف لتحقيق أهداف سياسية غير مشورعة في سورية”.

وكالات

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق