وزيرا الاقتصاد والطاقة: المازوت يخزّن ويُحتكر والموزعون ملزمون بتقديم أسماء المشترين

قال وزيرا الاقتصاد والطاقة والمياه راوول نعمة وريمون غجر، أن أزمة المازوت سببها تهافت اللبنانيين على التخزين، وأن هذه المادة متوفرة بنفس الكميات العادية، لكن هناك طلب مضاعف عليها بسبب الهلع.

وقال غجر في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الاقتصاد من السراي الحكومي: ستتم ملاحقة ومساءلة كل من يُثبت أنه يقوم باحتكار مادة المازوت، مشيراً الى أنه تبين أن الطلب على هذه المادة يعود للهلع بالأسواق والخوف من فقدان المادة، لذلك يلجأ كثيرون لشرائها وتخزينها وليس بيعها.

وأكد وزير الاقتصاد هذا الأمر قائلاً: “إن هناك قرار صدر عن وزارتي الطاقة والاقتصاد سوف يطلب بموجبه من الموزعين أن يقدموا لنا أسبوعياً أسماء الذين اشتروا منهم والكميات التي باعوها، وذلك للحدّ من التهافت على المادة التي بدأت تشحّ من الأسواق”، موضحاً أن هذا الأمر لضبط الأسواق والأسعار كذلك لضبط التهريب ولمعرفة من اشترى المازوت، وإذا كان هو نفسه الذي يشتريه كل أسبوع ويقوم بنفسه ببيعه أو تهريبه.

وأكد نعمة أن على الموزعين أن يلتزموا بهذا القرار، ويعطوا المعلومات اللازمة، لوزارتي الطاقة والاقتصاد وذلك في مهلة أسبوع، والا سيتعرضوا للمساءلة القانونية.
رصد أخباركم

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق