ماذا يحصل في بلوم بنك هل ضاعت ودائع الناس؟

إستقالة المدير العام توحي بالهروب من مسائلة قضائية من المودعين الكبار

 

تتداول مواقع ألكترونية ووسائل تواصل اجتماعي، بياناً يظهر تقديم عمر أزهري لاستقالته من منصبه كمدير عام “بنك لبنان والمهجر”، وكذلك منصبه كرئيس مجلس إدارة في “بلوم للتنمية”، وعضوية مجلس إدارة “بلوم إنفست”.
وبحسب بيان الاستقالة يقول أزهري أن هذه الاستقالة تأتي تقديراً منه لظروف المصرف التي تغيّرت رغم أنه “لم يكن يتوقع يوماً أن يقوم بهذه الخطوة”، وأن المهام المناطة بالإدارة انخفضت كماً ونوعاً.

وفي الختام أكد أزهري استعداده لتقديم أية خدمة أو استشارة للمصرف، مشدداً على علاقته الثابتة به وولائه للمؤسسة.
يذكر أن عائلة الأزهري تملك أسهماً في بنك المهجر تقدر نسبتها بنحو 7,53%.

أخباركم سألت أحد المصادر المتعاملة مع بنك بلوم وأفادت أن استقالة الأزهري وهو يمثل عائلة الأزهري السورية الأصل المساهمة في البنك، جاءت على خلفية معلومات وتحقيقات وحسابات داخلية، كشفت أن أموال المودعين فيه قد تبخّرت، خصوصاً وأن المودعين بالبنك معظمهم من المغتربين والفلسطينيين والسوريين، وأن الأزهري ذات العلاقة الوثيقة بكثيرين منهم وأعطوه ثقتهم، لا يريد التورط أكثر بمالية المصرف والمرحلة المقبلة التي سيشهدها البنك حول المسائلة القانونية وعلاقته مع هؤلاء المودعين.”

وكانت تقارير إعلامية عدة قد كشفت أكثر من مرة أن بنك لبنان والمهجر وهو البنك الذي يحظى بالمرتبة الأولى لبنانياً بين المصارف من حيث حجم نشاطه وأرباحه، يواجه حالة تعثّر وإفلاس، الأمر الذي نفاه البنك.

كما أظهر تسجيل (فيديو) عدداً من المحتجين يقتحمون فرعاً لمصرف لبنان والمهجر في منطقة حلبا، ويقومون بتكسير الأثاث، ولم يظهر التسجيل فيما إذا تمكن المواطنون من الوصول للخزينة واسترداد أموالهم بأسلوب العصابات أم لا.

وعقب الحادثة أصدر بنك لبنان والمهجر بياناً قال فيه ” لم تنشر بعض وسائل الإعلام الخبر بشكل دقيق، حيث احتجز المحتجون الموظفين وبعض المواطنين كرهائن، وبعدها تدخلت قوى الأمن واستطاعت تخليص الرهائن ممن أطلق عليهم البنك (الخاطفين) ما عدا مدير الفرع”.

وتابع البيان ” لقد استغل المحتجون، الأمر وحطموا أثاث الفرع وبعض الواجهات، واستطاعت قوى الأمن ليلاً وبعد ساعات من التفاوض إطلاق سراح مدير الفرع”.

ولم يتطرق مصرف لبنان والمهجر في بيانه إلى إعلان حالة الإفلاس ولكن شدد على ضرورة تحري الأخبار قبل نشرها.

وسط ذلك يقول بعض الخبراء الاقتصاديين أن إعلان إفلاس مصارف لبنان بات وشيكاً، وهو مسألة وقت، وقد دعا طلال أبو غزالة اللبنانيين في تسجيل صوتي منسوب له: إلى سحب مدخراتهم من البنوك ولو حتى بالليرة اللبنانية، ونصح بشدة أن يتم سحب الأموال ولو بلغت الخسائر مقدار النصف لأنّ الوضع في البنوك سيكون كارثياً.”

يذكر أن القضاء اللبناني كان قد منع  في آخر نيسان الماضي، سفر رئيس وأعضاء مجلس إدارة ومدير عام “بنك لبنان والمهجر”، وكلّف المديرية العامة للأمن العام  بتنفيذه فوراً.

الى ذلك يملك بلوم بنك استثمارات ضخمة خارج لبنان وفي 22 بلداً في العالم، جعلته يحقق أرباحاً طائلة رغم الأزمة الاقتصادية والمالية الحاصلة في لبنان، وذلك بسبب توسعه في الخارج، وتعدّ استثماراته في مصر من أكبر الاستثمارات حيث لديه حوالي 37 فرعاً ومؤسسة تابعة له في أكثر من مدينة هناك.

هذا ويملك بنك أوف نيويورك الأميركي نسبة 34,37% من أسهم البنك، فيما تتوزع الأسهم الأسمية الباقية المالكة للبنك على عائلات عربية ولبنانية وسورية.

رصد وبحث أخباركم

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق