نسخ مقرصنة من كتاب بولتون تهزّ الأوساط الأميركية وترامب يتوعّد

رغم أن مذكرات جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأميركي السابق للرئيس ترمب، يفترض أن تطرح رسمياً يوم غد الثلاثاء، بعد نجاتها من مراجعة أمنية واعتراضات قانونية من وزارة العدل، إلا أن نسخاً إلكترونية منها انتشرت خلال الساعات الماضية بشكل واسع، كشفت عن بعض أسرار البيت الأبيض، خصوصا ًالمتعلقة بالرئيس الأميركي دونالد ترامب.

فقد ظهر ملف “بي دي إف” يحتوي على نسخة من كتاب “الغرفة التي شهدت الأحداث”، ليقدم إصدارًا مجانيًا ومقرصنًا من كتاب بولتون. والتي كشفت عن حوارات وأسئلة لترامب تظهر جهله بالسياسة وبالجغرافية، كما تظهر بعض النوايا والمواقف غير المعلنة.  وقال آدم روثبرج، المتحدث باسم الناشر “سايمون أند شوستر” الأحد “نعمل جاهدين لإزالة هذه الأشياء غير القانونية الواضحة لانتهاك حقوق النشر”.


روسيا وسوريا وايران
ومن بين القضايا التي يثيرها الكتاب علاقات ترمب بالصين وكوريا الشمالية، فضلاً عن ملفات دولية أخرى. ومن بينها روسيا وإيران وسوريا، وفي هذا السياق أظهر أحد فصول الكتاب المسرب أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عبر للإدارة الأميركية عن رفضه للوجود الإيراني في سوريا، وانتقاده للنظام في طهر، إلا أنه أكد في الوقت عينه أنه لا يرى أن سياسة العقوبات المشددة التي تنتهجها واشنطن ستؤدي إلى إسقاط النظام، بل قد تدفع الشعب على الرغم من كرهه أو انتقاده للمسؤولين إلى الالتفاف حول السلطة.

كوريا الشمالية والصين
أما في ما يتعلق بادعاء بولتون أن ترمب طلب من الرئيس الصيني مساعدته على الفوز بولاية ثانية فقد رد عليها مستشار البيت الأبيض التجاري بيتر نافارو، أمس الأحد، مؤكدا أن الأمر سخيف جدا ولا يصدق.

رواية محرّفة!
بدورها أكدت كوريا الجنوبية اليوم، أن رواية بولتون بشأن المناقشات بين الرئيس الأميركي وزعيمي الكوريتين في كتابه الجديد ليست دقيقة وتنطوي على تحريف.

ويسرد بولتون في كتابه ما قال إنها تفاصيل الحوارات التي دارت قبل وبعد ثلاثة اجتماعات بين ترمب وزعيم كوريا الشمالية كيم يونغ أون، بما في ذلك قمتهما الثانية التي انهارت في فيتنام.

ونقلت تقارير عن بولتون قوله في الكتاب إن رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن الحريص على تحسين العلاقات مع كوريا الشمالية طرح توقعات غير واقعية مع كل من كيم وترمب بشأن أجندة “التوحيد” الخاصة به.
وقال مستشار الأمن القومي في كوريا الجنوبية تشونغ يوي يونغ في بيان أشار إلى وصف بولتون للمشاورات “إنه لا يعكس حقائق دقيقة ويحرف الحقائق كثيرا”، معتبراً أن نشر مشاورات جرت بناء على الثقة المتبادلة، ينتهك المبادئ الأساسية للدبلوماسية وقد يضرّ كثيرا بالمفاوضات في المستقبل”.

يذكر أن قاضياً اتحادياً كان قد أصدر قبل يومين حكما بأحقية سايمون آند شوستر في نشر الكتاب على الرغم من ادعاء إدارة ترمب أنه قد يضر بالأمن القومي.

وكان من المقرر نشر الكتاب في مارس/ آذار، لكنه تأجل مرتين للنظر في اعتراضات البيت الأبيض.

في حين قال الفريق القانوني لبولتون إنه أمضى شهوراً في معالجة مخاوف البيت الأبيض بشأن مدى سرية بعض المعلومات، وتلقى تأكيدات في أواخر أبريل/ نيسان من المسؤول الذي كان يعمل معه أن المسودة لم تعد تحتوي على أي مواد من هذا القبيل.

العربية. نت

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق