فيديو غير مسبوق_ مشهد أميركا يتكرر بشتوتغارت وميركل تدين وتصفه بالمشين

 أدانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل  بشدّة، المواجهات العنيفة التي وقعت في شتوتغارت ووصفت الهجمات التي استهدفت عناصر الشرطة ونهب متاجر بـ”المشينة”. كما طالب الرئيس الألماني بـ “محاكمة ومعاقبة الفاعلين بكل صرامة القانون”. وذلك على لسان المتحدث باسمها، ميركل شيتفن زايبر.


كما أدان الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير  أعمال الشغب التي شهدتها مدينة شتوتغارت الألمانية أمس بأقوى العبارات. وقال: “ليس للمشاركين في أفعال الشعب تلك، الذين هاجموا بعنف عناصر الشرطة ودمروا ونهبوا متاجر، أي سبب وجيه” يبرّر ما قاموا به.

من جهته، طالب الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينمار في كلمة له الاثنين بـ “محاكمة ومعاقبة” الضالعين في المواجهات “بأشد العقوبات التي ينص عليها القانون”.

وأثارت أعمال التخريب التي بلغت مستوى “غير مسبوق” بحسب السلطات استياء في ألمانيا، بعد ان انتشرت فيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر تعديات غير مسبوقة على رجال الشرطة والمحال التجارية، فقد رأى وزير الداخلية هورست سيهوفر الذي زار المكان الاثنين أن ما حصل “يهدد مصداقية سيادة القانون في ألمانيا”.

وعبّرت السلطات الألمانية عن الصدمة إزاء تصعيد “على نحو غير مسبوق” في ساعة مبكرة الأحد في وسط مدينة شتوتغارت، حيث قام مئات الأشخاص باعتداء على الأملاك العامة والخاصة، وهاجموا الشرطة ونهبوا متاجر بعدما قاموا بتكسير زجاجها.

وتم توقيف 24 شخصاً من رواد السهر، نصفهم ألمان، على سبيل الاحتياط في وقت أعلنت الشرطة أن 19 من عناصرها على الأقل أصيبوا بجروح.

وتصاعد التوتر بعيد منتصف الليل عندما نفّذ رجال شرطة حملة تفتيش، شملت فتى ألمانياً، يبلغ 17 عاماً يشتبه بحيازته مخدرات، وفق ما أعلن قائد شرطة شتوتغارت توماس برغر. وسرعان ما تجمّعت حشود كانت تتجول في ساحة وسط المدينة حول الفتى وراحوا يرشقون الشرطة بالحجارة والقوارير.

وأمس توعّد وزير داخلية ولاية بادن فورتمبورغ توماس ستروبل الذين قاموا بأعمال شغب وتعدّي على الأملاك، بنيل أقصى العقوبات التي ينص عليها القانون، معتبراً أن هؤلاء ينفذون مشهداً متأثرين بصور قادمة من أميركا التي تتضمن أعمال شغب أثناء الاحتجاجات.

واستخدم المحتشدون وغالبيتهم من الرجال العصي لتكسير زجاج سيارات الشرطة المتوقفة في محيط الساحة الواقعة على مقربة من برلمان ولاية بادن فورتمبرغ ووزارة المالية فيها. وفي ذروة المواجهات التي استمرت ساعات، انضم ما بين 400 إلى 500 شخص إلى المواجهات مع أفراد الشرطة وعناصر الإنقاذ.

 (أ ف ب) دويتشه فيله

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق