رؤساء الحكومة السابقون: لن نشارك باجتماع بلا جدوى ولا أفق ومضيعة للوقت

أعلن رؤساء الحكومة الأربع السابقون إثر انتهاء اجتماعهم في “بيت الوسط” قرارهم عدم المشاركة في لقاء بعبدا المقرر في 25 الجاري.
وقال رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة في بيان عن الرؤساء تلاه: “أن الاجتماع المقرر بلا جدوى وبلا أفق، موضحاً اعتراضه على الأداء الحكومي، وعدم قدرة السلطة على ابتكار الحلول وعمل الإصلاحات التي يمكن أن تنقذ لبنان بكل مكوناته من انهيار شامل، وخصوصاً انهيار الطبقة الوسطى من اللبنانيين التي لطالما شكّلت الرافعة للاقتصاد اللبناني”.

وأضاف قائلاً أن “دعوة بعبدا الى اللقاء والهدف المعلن منها في غير محلها شكلاً ومضموناً، ويشكل مضيعة للوقت في وقت تحتاج البلاد الى مقاربة مختلفة والى خارطة طريق واضحة تنقذ البلاد من شفير الانهيار”.

واعتبروا في البيان أن “أداء الحكومة في الأشهر الماضية يعطي إشارات الى عجز فاضح من أن تكون البلاد في مستوى التحديات الجدية والأحداث الخطيرة، موضحين أنه تم تغليب استمرار الاستعطاء، على مباشرة الإصلاح، لدى من هم في موقع المسؤولية، ولا يملكون جدول أعمال لحماية السلم الأهلي مما ينذر بإنفجار اجتماعي.”

وطلب السنيورة في البيان الحكومة الكف عن القاء اللوم  والشكوى، والبدء في عمل إصلاحات تعيد الثقة بالاقتصاد اللبناني، والى وضع خطة عمل جدية ومقنعة للبنانيين والهيئات الدولية والجهات المانحة. مشيراً الى معمل سلعاتا وما حدث من التفاف على قانون آلية التعيينات الذي أقرّه المجلس النيابي، ومحاولة التخبط والتهويل،  وتقصير الحكومة  عن  وضع خطة موحدة للإصلاح، مشيراً الى أن كل ذلك يعطي انطباع عن عجز فاضح على مستوى مواجهة التحديات التي تواجه الوطن.
وقال: “المطلوب برنامج يرسم خريطة موحدة تتضمن برنامجاً موحداً،  يمنع الانهيار، يعيد لبنان الى مكانه ومكانته، ويعيده الى مكانه بين العرب. لبنان دولة حرة مستقلة تنتمي الى المحيط العربي”.

رصد أخباركم

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق