بعد تلويح السيسي بتدخل عسكري بليبيا.. الخارجية الألمانية تحذّر

بعد تلويح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ”تدخل عسكري مباشر” في ليبيا، ووضعه خطوطاً حمراء لحكومة الوفاق، حذّر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس من أي تصعيد للقتال في ليبيا، داعياً أطراف النزاع للعودة لطاولة المفاوضات.

 وأضاف ماس خلال لقاء له مع نظيره الإيطالي ليويجي دي مايوم في روما اليوم: “بعد إعلان الرئيس المصري عدم استبعاد رد فعل عسكري من جانب الجيش المصري، يتهديد النزاع بتصعيد جديد”. مطالباً دول الاتحاد الأوروبي بمشاركة أكبر في المهمة البحرية “إيرينا”، والتي تهدف لمكافحة تهريب السلاح إلى ليبيا.

 وفي السياق نفسه حذّر متحدث باسم الخارجية الألمانية في برلين اليوم من أن يأخذ النزاع في ليبيا “أبعادا إقليمية”.

وكانت القاهرة قد لوّحت السبت بـ”تدخل عسكري مباشر” في ليبيا إذا واصلت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من تركيا، التقدّم نحو سرت، المدينة الاستراتيجية الواقعة على البحر الأبيض المتوسط. وحذّر الرئيس عبد الفتاح السيسي من أنّ الخط الواقع بين سرت في شمال ليبيا والجفرة في جنوبها هو “خط أحمر”، وقال أثناء تفقده المنطقة العسكرية الغربية في مصر، “إذا كان يعتقد البعض أنه يستطيع أن يتجاوز خط سرت-الجفرة فهذا بالنسبة لنا خط أحمر”.

والأحد، علّق عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي  ومقره في شرق البلاد على كلمة السيسي قائلاً أنها “جاءت استجابة لندائنا أمام البرلمان المصري بضرورة التدخل ومساندة قواتنا المسلحة في الحرب على الإرهاب والتصدي للغزو الأجنبي”. في المقابل رفضت حكومة الوفاق الوطني الليبية التي تعترف بها الأمم المتحدة، تلويح القاهرة بـ “تدخل عسكري” في ليبيا واصفة إياه بـ “إعلان حرب”.

من جهتها، اعتبرت أنقرة السبت أنّ أيّ وقف لإطلاق النار في ليبيا مرتبط بانسحاب قوات خليفة حفتر، الرجل القوي في الشرق الليبي، من سرت التي تسعى قوات حكومة الوفاق إلى السيطرة عليها.

وكان مؤتمر دولي بشأن ليبيا انعقد في برلين في مطلع العام، تعهدت خلاله الدول المشاركة دعم وقف لإطلاق النار في ليبيا والتزام “حظر تسليم الأسلحة” لطرفي النزاع في ليبيا. وندّدت الأمم المتحدة في وقت لاحق بعدم احترام مقررات مؤتمر برلين.

(د ب أ، أ ف ب، رويترز)+ دويتشه فيله

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق