سعر الدولار لليوم الأربعاء و3 ملاحظات على خطة ترشيد الدولار

أعلنت نقابة الصرافين في بيان وجّهته إلى شركات ومؤسسات الصّرافة من نقابة الصّرّافين “تسعير سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية لتاريخ 17 حزيران 2020 حصراً

وبهامش متحرك بين:

الشراء بسعر 3860 حدا أدنى،

والبيع بسعر 3910 حد أقصى”.

 

وكما في اليوم الاول، سُجّل أمس 3 ملاحظات:

ـ أولا، انّ الحصول على دولارات يضخّها مصرف لبنان المركزي لا يشمل، كما قيل في الخطة، التجار والمستوردين وأصحاب الحاجات الذين يوثّقون حاجتهم بأوراق ثبوتية، بل انّ الترشيد يعني منح 200 دولار فقط لكل طالب دولار. وما عدا ذلك، لا يعدو كونه مجرد وعود لم تتم ترجمتها بعد.

ثانياً، انّ السوق السوداء، وعلى رغم من الجهد الأمني الاستثنائي الذي يبذل لمنعها، لا تزال ناشطة حيث يُشترى الدولار ويُباع بأسعار تتجاوز السعر الرسمي المعتمد في محلات الصيرفة الشرعية. وهذا الامر أدّى بالبعض الى اعتماد سياسة شراء الدولار، ولو بكمية ضئيلة من الصرافين، ومن ثم بيعه في السوق السوداء لتحقيق ربح ولو كان بسيطاً في فارق السعر.

ثالثاً، لا يحصل الصرافون على الدولارات سوى من البنك المركزي، فيما لا يُقدم المواطنون على بيع دولاراتهم للصرافين، ويتجهون الى السوق السوداء للحصول على ربح أكبر.

وهذه الملاحظات تسمح بالقول انّ الخطة، كما هو ظاهر حتى الآن، محكومة بالفشل، وان لا فائدة من “حَرق” دولارات مصرف لبنان في هذه اللعبة التي قد تزيد الأضرار والمعاناة في نهاية المطاف.

وكالات + الجمهورية

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق