الجلسة المالية دفعت مصرف لبنان لضخّ الدولار فهل تتوقف الإحتجاجات ؟

إجراءات الدولة جِدّية أم أِبَر تخدير ؟

أعلن نائب نقيب الصيارفة محمود حلاوي أنه تم الاتفاق بأن يقوم حاكم البنك المركزي بضخ الدولار النقدي بما يكفي حاجة المستوردين وبما يكفي حاجة المواطنين”.

ولفت حلاوي في تصريح من السراي الحكومي الى ان “الاجتماع خلص لدعم القوى الامنية لقمع السوق السوداء”، مؤكداً اننا سنرشّد بيع الدولار كي لا يذهب مخزون البنك المركزي “عالفاضي” وسنلتزم ببيع الدولار بسعر 3940 اي السعر الذي وضعته نقابة الصيارفة”.

وتمنى وفد الصيارفة على اللبنانيين أن يقصدوا الصرافين المرخصين فذهابهم الى السوق السوداء سيؤدي الى خروج الدولار من البلد.

وعلى وقع غليان الشارع بسبب الارتفاع الجنوني لسعر صرف الدولار مقابل الليرة وتردّي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية للبنانيين، عقدت جلسة مجلس الوزراء الطارئة لمعالجة الاوضاع النقدية، برئاسة رئيس مجلس الوزراء حسان دياب، وفي حضور المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ووفد نقابة الصرافين الذي حضر جانبا من الجلسة اضافة الى وفد من جمعية المصارف.

وقبل الجلسة، قال وزير الصناعة عماد حب الله حب الله تعليقاً على ما يُمكن اتّخاذه من قرارات في الجلسة: لا خطوط حمر أمام أيّ قرار”.

من جهته، قال سلامة رداً على طرح اقالته او امكانية طرح حلول لسعر صرف الدولار “ما رح احكي شي”.

وأفادت المعلومات ان كل المواضيع ستناقش في جلسة مجلس الوزراء وليست هناك أي خطوط حمر والساعات الماضية شهدت اتصالات سياسية وقد استبعد الأفرقاء السياسيون إقالة حاكم مصرف لبنان.

وأكدت مصادر الحكومة لـال بي سي آي: أنها “لن تستقيل والرئيس دياب متمسّك بالبقاء وبالعمل قدر الإمكان على تثبيت سعر صرف الدولار”.

كما اُفيد “ان اللواء ابراهيم التقى الحاكم سلامة في السراي قبيل جلسة مجلس الوزراء.

بدورها، افادت ام تي في، ان سلامة كان متجهّم الوجه أثناء دخوله الى القاعة ولم يرضَ الاجابة عن أي سؤال. واشارت الى ان استقالة الحكومة مستبعدة طالما انّ أفرقاءها متمسكون بها. ولفتت الى ان سيتمّ التنسيق مع حاكم مصرف لبنان لرؤية ما إذا كان هناك إمكان لضخّ الدولار في السوق.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق