توصية أميركية بفرض عقوبات أقسى على ايران وحزب الله وحلفائه بينهم بري وباسيل

المشروع يوصي أيضاً بوقف مساعدات الجيش اللبناني

أوصت لجنة الدراسات في الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة اليوم الأربعاء، بفرض أقسى عقوبات ضد إيران ووكلائها في المنطقة من بينها حزب الله اللبناني وحلفاؤه، وإنهاء الإعفاءات التي تسمح لإيران بجني الأموال.

وجاءت توصية لجنة الدراسات ضمن استراتيجية جديدة خاصة بالأمن القومي تحت عنوان “تعظيم القوة الأميركية ومواجهة التهديدات العالمية، وهي تمثل جزءاً من مشروع قانون عقوبات جديد يستعد الجمهوريون لتقديمه في الكونغرس، ويستهدف المرتبطين بإيران في المنطقة، وينهي الإعفاءات الحالية الممنوجة لطهران في أماكن مثل العراق.

وقال النائب جو ويلسون، أحد داعمي مشروع قانون العقوبات الذي سيتضمن أقسى عقوبات يفرضها الكونغرس ضد إيران. إن المشروع يشمل 140 مبادرة ضد إيران ودفع روسيا والصين لتشديد ضغوطهما على طهران.

ويتزامن مشروع القانون مع مساعي إدارة الرئيس دونالد ترامب، من أجل تجديد فرض حظر الأسلحة الذي تفرضه على إيران وسينتهي في أكتوبر المقبل.

وطالبت لجنة الدراسات باستهداف قطاعات أخرى من الاقتصاد الإيراني، وإصدار تشريع يلاحق داعمي ميليشيات حزب الله ممن هم خارج الحزب كرئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل.

كما أوصت بعقوبات على حزب الله تشمل كل وزراء الحزب في الحكومة اللبنانية، ومن يقدمون أنفسهم على أنهم مستقلون وهم داعمون لحزب الله كجميل السيد وجميل حبق وفوزي صلوخ.

وأوصت اللجنة بالانسحاب الأميركي من كل المنظمات غير القابلة للإصلاح في الأمم المتحدة، وتصنيف كل من يقدم الدعم لوكلاء إيران في العراق على لوائح الإرهاب.

ودعت إلى تفويض جديد للرئيس الأميركي لاستخدام القوة العسكرية يتيح له ملاحقة كل من تصنفه وزارة الخارجية على لوائح الإرهاب، كما أوصت بفرض عقوبات على وكلاء إيران وداعميهم ووقف المساعدات الخارجية للجيش اللبناني ووزارة الداخلية العراقية.

سكاي نيوز

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق