نداء من عضو خلية أزمة لوزير الصحة : لا فحوصات PCR بالنبطية وكوتا من 20 فحص فقط يومياً

أخباركم-

كارثة! رغم أن وزارة الصحة قد أعلنت عبر موقعها على وزارة الإعلام عن توفر 12 مستشفى حكومي في لبنان لاستقبال الإصابات أو لإجراء فحوصات كورونا، تبيّن أن مختبرات هذه المستشفيات ليس جميعها بإمكانه إجراء الفحص لديها إذ لا تتوفر في جميعها أجهزة PCR، بل يتم نقل العينات الى مختبرات مستشفى بيروت الجامعي.

ورغم أن وزير الصحة حمد حسن كشف أكثر من مرة عن توفر الأموال من أجل تمويل فحوصات الـ PCR، وتجهيزات أخرى، وأبدى اهتمامه بصحة الإنسان قبل السياسة، وبعد كل الإجراءات الوقائية التي فرضتها الوزارة وخطتها التي نجحت بها من أجل الحد من تفشّي هذا الوباء، يبدو أن ثمة تغيّر جديد طرأ على خطة الوزارة، جعلها تستخفّ بالإجراءات الاستباقية، وتخفّف عدد الفحوصات،  لتبدأ معها الصرخات تتعالى، في ظل عدم إجراء فحوصات الـ PCR للأشخاص الذين أمضوا فترة الحجر لـ 14 يوم، كذلك تراكم العينات في المستشفيات المحلية للذين أجريت لهم الفحوصات، لكن لم يتم إرسالها الى مستشفى بيروت الجامعي، فهذه الأخيرة لا تستقبل عينات من المستشفيات في المحافظات المختلفة سوى وفقاً لكوتة يومية محددة من الوزارة، تصل الى نحو 20 فحصاً فقط فيما المشتبه بإصاباتهم بالمئات يومياً!.

واليوم أطلق قاسم طفيلي رئيس لجنة الطوارئ لمكافحة عدوى كورونا في اتحاد بلديات الشقيف – النبطية نداءه لوزير الصحة، الذي كشف أن “معضلة جديدة نواجهها اليوم تتعلق ب فحص الPCR الثاني الذي يفترض على كل محجور في منزله ان يقوم به بعد انقضاء الـ 14 يوماً،، الذي أكد ان حالات عدة ظهرت نتيجة فحصها إيجابية بعد 14 يوماً دون وجود أية عوارض، ما يستدعي أن يتقدم الجميع لإجراء الفحص بعد انتهاء مدة الحجر المنزلي.”

ولكن.. أين تكمن المشكلة؟

يوضح طفيلي وهو أيضاً عضو خلية أزمة كورونا في دير الزهراني، أن الوزارة حددت مثلاً لمستشفى نبيه بري الجامعي الحكومي في النبطية، كوتا يومية لا تتجاوز الـ 20 فحصاً، لكي يتم إرسالها الى مستشفى رفيق الحريري الحكومي. بينما عدد المحجورين هم بالمئات في نطاق المحافظة، ما يستوجب أخذ موعد مسبق لإجراء الفحص، ويتساء طفيلي: “لكن ماذا لو لم يتقدم المحجور للفحص إذا ما انتهت مدة الحجر ولم يستطع ان يأخذ موعداً؟

وافتراضاً لم يكن لديه القدرة المادية لإجراء الفحص على حسابه الخاص. ماذا لو كان حاملاً للفيروس دون عوارض وانقضت مدة الحجر ولم يقم بالفحص وبدأ بمخالطة أهله وجيرانه وأبناء بلدته؟”

نعم، هي معضلة جديدة نواجهها اليوم،  يتابع طفيلي- وعلى وزارة الصحة أن تجد مخرجاً لها وبسرعة عاجلة، خاصة ان الفحوصات تنقل من النبطية الى بيروت، مع العلم انه كان من المفترض ان تُجهز المستشفى بمختبر خاص لفحص ال PCR.

اليوم الحجوزات ممتلئة حتى تاريخ 8 حزيران تقريباً، فما هو مصير من تنتهي مدة حجره خلال هذا الاسبوع ولم يستطع ان يحصل على موعد، وليس لديه إمكانية اجراء فحص على حسابه الخاص؟.”

وأمل طفيلي أن تتحرك الوزارة المعنية قبل أن نبدأ باكتشاف حالات مجهولة المصدر في محافظة النبطية أو غيرها من المحافظات اللبنانية.

وعمّم لطفيلي ملاحظة عبرنا : “كل عائد من السفر يرغب باجراء فحص PCR ثانٍ بعد انقضاء مدة الحجر ان يتواصل مع قسم الحجز في مستشفى نبيه بري الجامعي الحكومي في النبطية على الارقام التالية :
07766777
07766888

مقسم مكتب الحجز لفحوصات ال PCR :
2708

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق