برلين ترفع حظر السفر الى 29 دولة أوروبية بدءاً من منتصف حزيران

قررت الحكومة الألمانية إلغاء حظر السفر لعشرات الدول الأوربية بدءاً من منتصف الشهر الجاري، فيما أرجأت القرار بشأن إسبانيا والنرويج. وجاء في ورقة محاور، أن الحكومة الألمانية لن تعيد مواطنيها حال تم فرض حظر صحي محتمل في الخارج.

وعقب اجتماع لمجلس الوزراء في برلين اليوم، أعلن وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس أن حكومة بلاده قررت إلغاء حظر  السفر السياحي لأنحاء العالم، بالنسبة لـ29 دولة أوروبية اعتباراً من 15 يونيو/ حزيران المقبل.

وبالنسبة للنرويج وإسبانيا، يستمر حظر الدخول إليهما بسبب جائحة كورونا إلى بعد 15 يونيو/ حزيران. وقال ماس إنه يتوقع أن تلغي إسبانيا حظر السفر بحلول 21 يونيو/ حزيران الجاري، موضحاً أنه سيُجرى عقب ذلك على الفور إلغاء الحظر من السفر اليها، وهي الوجهة السياحية رقم واحد للألمان.

يُذكر أن ماس أصدر حظراً للسفر السياحي لأنحاء العالم في 17 آذار/ مارس الماضي عقب تفشي جائحة كورونا- وهي خطوة غير مسبوقة. وكان ذلك يقتصر على المناطق التي توجد بها مخاطر على الحياة.

وستحل إرشادات للسفر تتضمن معلومات عن وضع الخطورة في كل دولة يحظّر السفر السياحي إليها. وستلغي ألمانيا الحظر من السفر بالنسبة لباقي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الستة والعشرين، وبريطانيا وأربع دول في منطقة الانتقال الحر “شينغن” من غير الأعضاء في الاتحاد، وهي: أيسلندا والنرويج وسويسرا وليشتنشتاين.

إرشادات بدلاً من الحظر

وفي حديثه للصحفيين أكد ماس أن حظر السفر ستحل محله إرشادات، وسيطلب من الألمان عدم السفر إلى بريطانيا إلا للضرورة، حيث تفرض البلاد حجراً صحياً مدته 14 يوما على الوافدين. وتابع “وهذه الإرشادات ليست دعوة للسفر، وسوف يكون معتمداً باستمرار على كيفية تطور الوضع على الأرض”، موضحاً أن تحذيرات جديدة قد تصدر إذا سجلت دولة ما أكثر من 50 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا لكل 100 ألف شخص خلال سبعة أيام.

وجاء في ورقة محاور للحكومة الألمانية أن الحكومة تحتفظ بالحق في اتخاذ تدابير حماية حال تم تجاوز الحد الأقصى، و”قد يشمل ذلك تحذيرات من السفر إلى دول أو مناطق محددة”، وتأتي هذه الإجراءات استناداً الى قواعد توجيهية وضعتها المفوضية الأوروبية.

ترحيب بالقرار

وأشارت الحكومة في ورقة المحاور إلى أنه لن يتم تكرار حملة الإعادة التي أعادت فيها الحكومة 240 ألف سائح ألماني إلى موطنهم عقب تفشي الجائحة، في حال تم فرض حظر صحي محتمل في الخارج.

ورحب ماتياس فون راندو، الرئيس التنفيذي لهيئة النقل الجوي الألماني، بقرار الحكومة ووصفه بأنه إجراء “معقول ومتناسب”. وقال “إنها أخبار سارة للعاملين في قطاع السفر والسياحة الأوروبي وعددهم 26 مليوناً، كما أنها إشارة جيدة للعديد من الأشخاص في أوروبا الذين يريدون قضاء عطلة في الصيف أو زيارة أصدقائهم وأقاربهم في الخارج”. 

ولم تقرر الحكومة الألمانية بعد كيف تعتزم التعامل مع الدول الواقعة خارج الاتحاد الأوروبي.

عن (د ب أ، رويترز)+ دويتشه فيله

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق