أميركا: مئات الآلاف في الشوارع وأعمال تفجير ونهب وأكثر من 9 آلاف اعتقال

اعتقلت الشرطة الأميركية 9300 شخص على الأقل في الاحتجاجات التي عمت جميع أنحاء البلاد منذ مقتل جورج فلويد، وفقاً لإحصائيات “أسوشيتد برس”.

وسجلت لوس أنجلوس 2700 حالة اعتقال منذ الاحتجاجات، تلتها نيويورك بحوالي 1500، كذلك اعتقلت الشرطة في دالاس وهيوستن وفيلادلفيا مئات الأشخاص.

وتظاهر مئات الآلاف في شوارع مدن أميركية رئيسة ليل أمس الثلاثاء، لليلة ثامنة على التوالي من الاحتجاجات على مقتل فلويد أثناء اعتقاله على يد ضابط أبيض البشرة، في تحدٍّ لمناشدات رؤساء البلدية، ولحظر التجول الصارم، ولإجراءات أخرى تهدف إلى وقف الاحتجاجات.

وخرجت مسيرات حاشدة في لوس أنجلوس وفيلادلفيا وأتلانتا ونيويورك وكذلك في العاصمة واشنطن قرب المتنزه الذي أُجلي المتظاهرون عنه أمس الأول، وذلك احتجاجاً على تفريق المتظاهرين بالقوة، والذي كان الهدف منه إفساح الطريق أمام الرئيس دونالد ترامب حتى يسير من البيت الأبيض إلى كنيسة قريبة لالتقاط صورة حاملاً الإنجيل.

وقام متظاهرون برشق الشرطة بزجاجات المياه في محيط البيت الأبيض الذي شهد عودة مكثفة للمحتجين مجدداً ولا تزال حتى الآن. 

الشرطي الذي تم قتله أثناء عملية الاقتحام

وسجل أمس في ولايات عدة أعمال تفجير وتكسير محال ذهب ومجوهرات واتصالات وسوبرماركت، فيما قتل شرطي متقاعد في إحدى محلات بيع الذهب في ولاية ميزوري أثناء عملية خلعه، وهو “أسود البشرة”، وتم نقل عملية قتله مباشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ما لبث أن حذفتها إدارة الفايسبوك غير أن الناشطين تمكنوا من توثيقه ونشره لاحقاً على “تويتر”.

وقامت شرطة ولاية نيويورك بمنع المتظاهرين من اجتياز جسر بروكلين بحسب ما نقلت مراسلة السكاي نيوز.

وفي هيوستن تظاهر عشرات الآلاف، الثلاثاء، تكريما لذكرى فلويد، وقال سيلفستر تيرنر، رئيس بلدية المدينة الواقعة في ولاية تكساس، مخاطباً المحتشدين الذين قدّر عددهم بحوالي 60 ألف شخص إن “هذا اليوم لا يتعلق بالبلدية بل بعائلة جورج فلويد… نريدهم أن يعرفوا أن جورج لم يمت هباءً”.

وأضاف تيرنر: “نحن لسنا مثاليين ونعترف بذلك. في مدينتنا نحن نحترم الجميع، كل حي له قيمته”.

وشارك العديد من أفراد عائلة جورج فلويد في هذا التجمع الذي تفرق المشاركون فيه بهدوء، قبيل حلول المساء، مرددين اسم فلويد، وهتاف “لا عدالة، لا سلام”.

وسيوارى فلويد الأميركي من أصول أفريقية، الذي أشعل موته كل هذه الاحتجاجات، الثرى صباح الثلاثاء المقبل في هيوستن، المدينة التي نشأ فيها والتي تقيم فيها عائلته، على أن يسجّى جثمانه فيها طوال ليل الاثنين لكي يتسنّى للجمهور إلقاء تحية الوداع عليه.

سكاي نيوز+ أسوشيتد برس

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق