فيديو – أيها الحالمون في الأرض.. سوف يأتيكم مخلصٌ ونوح جديد

برلين- أخباركم
رجل الكواكب،، أيها الحالمون في الأرض
هي ملحمة موسيقية مصورة، عمل فني متكامل، في كلمات صارخة وعذباء، وكأنها ألحان آلهية نزلت الى الأرض، تضجّ في الساحات والكواكب والنجوم والصحارى، هي همس المدارات في عيون طفلة تجر وراءها المجموعة الشمسية..
هي ملحمة تحكي عن الطفولة المعذّبة، والمشتّتة ما بين الوطن والهجر، والتي فرضت عليها الحروب أن تختبرأوجاعها، وتتعايش مع تداعياتها، وترافق يومياتها، وتخلق من جديد كل يوم، كما تولد الشمس مع بداية كل نهار.

ألحان وصوت حولت القصيدة الى محراب ..  هو عمل أنتجه الفنان والملحن والمغني العراقي رعد بركات، وكتب كلماته الشاعر اليمني المهاجرعبد القادر صبري.

****
كلمات الملحمة:

سأُلقِي إِليكُم بقولٍ ثقيلٍ
ثقيلٍ ثقيلٍ ثقيلٍ ثقيلْ
ثقيلٍ بحجمِ المجرّاتِ
حجمِ الشموسِ التي عانَقَتهَا
أماني الطُفُولَةِ
مُنذُ اختزَلنَا حُقُولَ الأَماني التي راوَدَتنَا
سنينَاً سنينَاً وما هجَرَتنِي
هُنَالِكَ فِي الأُفقِ مِلءَ الشجونِ
ورودٌ
وشمسٌ
وماءٌ
وطينْ
رجالاً نساءً
أنا لستُ أَدرِي
ولَكِن دَعَاني مُنادٍ حَزينْ
رَأَى مَا رَأَينَا وَمَا لَم نَرَهْ
رَأَى مُدناً تصَّعَّدُ روحاً
تُشَيِّعُ قَتلى الحضارةِ حِيناً
وتَشربُ حِيناً غُثاءَ السِّنين
غثاءً تَرَاكَمَ في (نجزاكي)
وسَالَ بدجلةَ قَيئاً ودمْ.
صحارى الخيولِ تُخَبِّئُ سمّاً
وبحراً تَجرَّع ذُلاً وهَمّا.
أنَا مَا رَأَيتُ
وَلَكِن رَأونِي أُلَطِّخُ وجهِي بلونِ الأَلَم
سأَجمَعُ كلَّ خيوطِ الطُّفولةِ
كلَّ المشانِقِ
كُلَّ الحبال
وريداً وريداً سَأجمعُ نَفسِي
وأصنعُ مِنهَا بقايا شِراعْ.
حطامُ حطامِ السفينةِ يَكفي
لأَنأى بِكُم أيُّها التائهون.
أنا باسمكم يا وقودَ المعاركْ
سأدعو النُّجومَ وكلَّ الكواكبْ
لتفتحَ درباً – لنوحٍ – جديداً
فآدمُ تَاهَ بدَربِ المسالكْ
سَأَدعُو الجبالَ لركبِ السفينِ
وأحملُ فيها رِمالَ الصحارى
على ظَهرِ أنشودةٍ سَوفَ آتي
ومن ماء جرحٍ لجرحٍ أجوب
أجوبُ الدِّيارَ
أؤذِّن بالناس في كُلِّ فجٍّ
ليبرأ في النفسِ جُرحٌ عميق
صُكوكُ الرجوعِ سأَذكرُ فيها
تواريخ موتي بكل المهالكْ.

 

عبد القادر صبري

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق