لماذا تهدّد تركيا باستخدام ورقة اللاجئين.. لابتزاز سياسي أم مالي؟

تزداد حدة التهديدات التركية بفتح الأبواب للاجئين السوريين للعبور إلى أوروبا، مع كل أزمة سياسية أو حرب مع سوريا أو غيرها من الأسباب، خصوصا إذا لم تحصد مواقف أوروبية مؤيدة لها في حروبها أو سياساتها في المنطقة.
ولطالما هدّدت تركيا بفتح الحدود أمام اللاجئين، وبدأ اليوم بتنفيذ تلك التهديدات بالفعل، ما يجدد مخاوف القارة العجوز على اتفاقية اللاجئين. فماذا تريد تركيا بالضبط؟ وماذا يمكن لأوروبا أن تفعل؟

فلقد سمحت تركيا اليوم للاجئين بالتوجه إلى الحدود الأوروبية بالفعل. فإثر تصريحات مسؤول تركي بأنهم قرروا “عدم منع اللاجئين السوريين من الوصول إلى أوروبا براً وبحراً”، توجه مئات المهاجرين إلى حدود اليونان وبلغاريا، واللتان أكدتا على عدم السماح بدخول المهاجرين إليهما.

تهافت اللاجئون اليوم نحو الحدود اليونانية بعد أن فتحت تركيا الحدود لهم

جاء ذلك بعد أن تلقّت أنقرة إحدى أشد الصفعات في سوريا، بفقدان 33 من جنودها على الأقل في ضربة جوية في إدلب. وتثير نبرة تركيا الحادة تساؤلات عن غايتها منها، كما تجدد المخاوف الأوروبية من انهيار اتفاقية اللاجئين بينها وبين الاتحاد الأوروبي.

“تركيا تبتز أوروبا”
ويرى فادي حاكورة، خبير الشؤون التركية في المعهد الملكي للشؤون الدولية في لندن، أن تركيا “تبتز” أوروبا وتهدف من خلال فتح الحدود إلى “جر أوروبا إلى مستنقع الحرب السورية”. ويضيف في حديث لـDWعربية: “تركيا تريد –من جهة- أن تحصل على تأييد أوروبي لعملياتها العسكرية في شمال سوريا وخصوصاً في إدلب، كما أنها تريد –من جهة أخرى- الحصول على مزيد من الأموال من أوروبا”.

ويتفق كريستيان براكل، مدير مؤسسة هاينريش بول الألمانية في تركيا، أن أنقرة تقوم بـ”ابتزاز” أوروبا، ويتابع لـDWعربية: “الاتحاد الأوروبي هو الذي جعل نفسه قابلاً للابتزاز من قبل تركيا”، موضحاً أنه “لو اتفقت الدول الأوروبية على سياسة لجوء موحدة، لم يكن سيبقى لأردوغان سوى إمكانيات ضغط أقل بكثير”.

لكن ورغم ذلك، يرى براكل، أن “احتمالية تنفيذ أردوغان لتهديداته أقل مما قد يعتقد هو نفسه”، ويبرّر ذلك بالقول: “رأينا أن عشرات الأشخاص شقّوا طريقهم اليوم إلى الحدود اليونانية والبلغارية، لكن لا يمكن الحديث عن موجة لجوء جماعية”، ويضيف: “وهذا دليل على أنه ليس من السهل التحكّم بحركات جماعية لأشخاص من سوريا وأفغانستان، على عكس ما يدّعي أردوغان دائماً”.

إلا أن سمير صالحة، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة كوجلي في إسطنبول، يرى أن التهديدات التركية لا تدخل في إطار “ابتزاز” أوروبا، ويوضح في حوار مع DWعربية: “تركيا تضغط لكي تتحرك العواصم الأوروبية وتضغط سياسياً على موسكو لتغيير سياستها في إدلب، وبذلك تقطع الطريق على موجة نزوح أكبر باتجاه تركيا”. والهدف الآخر لتهديدات تركيا، كما يرى صالحة، هو “الضغط على أوروبا لدعم الطرح التركي باتجاه إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا”.

ويعتقد الخبير الألماني بالشؤون التركية، كريستيان براكل، أن الرغبة التركية في الحصول على دعم أوروبي ضد روسيا “منطقية”، لكنه يرى أن تركيا “لن تحصل على دعم عسكري من أوروبا”، ويضيف: “من الصعب جداً تخيل أن تكون دول الاتحاد الأوروبي مستعدة للانخراط في عملية عسكرية ذات نتائج مجهولة ضد روسيا”.

 

هل ماتت اتفاقية اللاجئين؟
ورغم أن الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة أشارا إلى أن أنقرة لم تعلن “رسمياً” عن تغيير موقفها بالنسبة للحدود، إلا أن هناك مخاوف من نقض أنقرة لاتفاقية اللاجئين التي وقعتها مع الاتحاد الأوروبي عام 2016.

وفي ظل التهديدات التركية المستمرة بفتح الحدود، يرى كريستيان براكل أن “اتفاقية اللاجئين قد انتهت إذا نظر إليها المرء كما كانت مكتوبة بالضبط”، لكنه يشير إلى أن الطرفين يريدان الالتزام بها لأن كليهما يستفيدان منها، على حد قوله.

وبحسب الخبير في الشأن التركي فادي حاكورة فإن أوروبا “ستعيد إحياء الاتفاقية” من خلال تقديم المزيد من الأموال إلى تركيا، ويبرّر ذلك بأن “الدول الأوروبية تخاف من صعود اليمين الشعبوي بشكل أكبر في حال حدوث موجة لجوء كبيرة أخرى”.
أما سمير صالحة فيرى أن اتفاقية اللاجئين قائمة وأن التطورات الأخيرة “فرصة مهمة جداً أمام الطرفين للتفاهم حول ما يمكن أن تقدمه أوروبا لتركيا ولتنسيق المواقف والضغط على روسيا لوقف استهداف المدنيين في إدلب”.

مصير المدنيين في إدلب
وفي وقت تفسح تركيا الطريق أمام اللاجئين الذين يعيشون فيها نحو الحدود الأوروبية، لايزال مئات آلاف النازحين من إدلب عالقين في المناطق الحدودية مع تركيا. ويستبعد الخبير الألماني كريستيان براكل أن تفتح تركيا أبوابها في وجه النازحين من إدلب، ويبرر ذلك بأن تركيا تخشى من أن يبقى غالبية اللاجئين فيها.

وبحسب فادي حاكورة فإن “مشكلة أوروبا أنها تختزل الكارثة السورية في أزمة اللاجئين”. ويتابع: “يجب أن تعرف أوروبا أن دفع المزيد من الأموال لتركيا لن يحل المشكلة، لأن الحل الوحيد هو اتفاق الدول الكبرى والإقليمية على إنهاء الحرب في سوريا”.

ويرى الخبير الألماني كريستيان براكل أن اتفاقية اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي “لم تكن حلاً صحيحاً أبداً”، ويضيف: “بل لم تكن في أفضل الأحوال إلا مثل لصاقة طبية على الجرح العميق للسوريين”.
عن دويتشه فيله بتصرّف

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق