فيديو – انطلاق اعتصام يوم غضب الأمهات: حضانتي حق لي

بدأ منذ قليل اعتصام أمام المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الذي ضمّ مئات الناشطين والناشطات والأمهات في ما سمي يوم غضب الأمهات، احتجاجاً على القوانين المرعية الإجراء في المحاكم الدينية وتسلط رجال الدين في تنفيذ القوانين المدنية وخصوصاً المتعلقة بحضانة الأمهات، والتي أشعلتها قضية الأم لينا جابر مؤخراً.
وكانت الأم لينا جابر قد خسرت حضانة ابنتها البالغة من العمر 12 عاماً، ولم ينصفها الشرع الذي لجأت اليه لحضانتها، لاعتبار أن الأم في الشرع الإسلامي لا يحق لها بحضانة ابنتها اذا تجاوزت السبع سنوات، فيما لا يحق لها بحضانة ابنها اذا تجاوز السنتين!، وتمكن الأب بذلك من الإفلات من المحاسبة وقد حرم الأم من رؤية ابنتها حتى والتي ماتت في ظروف غامضة ومنعت من زيارة قبرها حتىّ، قبل أن تصل القضية الى واجهة الإعلام وتثيرها قوى في المجتمع المدني.
وهتف المشاركون في الاعتصام يا للعار يا للعار صاروا للقبر حفّار،،

علّي صوت المجلس علّي تصير الأم تشيل ما تخلّي وغيرها من الهتافات.

وكتبت الناشطة المدنية الهام مبارك على صفحتها على الفايسبوك بهذه المناسبة:
“المطالبة بالحضانة ليست حصراً ضد المحكمة الحعفرية بل هي معركة مفتوحة ضد كل المحاكم الدينية في لبنان التي تُشرّع وتُحرّم على هواها تحت حجة الشرع والالتزام بالنصوص الدينية خاصةً عندما يعود الامر لحضانة الأم لأولادها .
الأمهات في إصرار دائم ولا مهادنة بعد اليوم للنظام الذكوري المتسلّط على عقلية سائدة في المجتمع بشكل عام والمحاكم الدينية “اللاشرعية “.
الحل الأمثل لإنصاف الأم والأب قانون مدني موحد للأحوال الشخصية ،وحتى إقرارهذا القانون نطالب ان تحال قضايا الطلاق والحضانة للمحاكم المدنية بعيداً عن سلطة رجال الدين “.

ِ

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق