ندى البستاني: كل ما يقال افتراء وكذب ومن لديه إثبات ضدنا فليتقدم به للقضاء

أكدت وزيرة الطاقة السابقة ندى البستاني أن كل ما يقال ويشاع  في ملف الطاقة هو محض كذب وافتراء ويدخل في نطاق الخطاب السياسي الشعبوي.
وأذكرت البستاني 7 نقاط رئيسية في ملف الكهرباء والتي تؤكد أن الخطة الجديدة للكهرباء لا تتضمن أصلاً بواخر، كما لا تتضمن زيادة معامل لإنتاج الكهرباء، وأن جميع الأراضي المستخدمة لإنشاء المعامل الثلاثة: دير عمار والزهراني وسلعاتا هي أراضي مملوكة للدولة باستثناء واحدة في سلعاتا وقد أطلق الوزير جبران باسيل عندما كان هو وزيراً للطاقة مناقصة وأرسلها لمجلس الوزراء، لكن المجلس قرر استبعادها. حجة بعضهم كانت أنهم غير ممثلين فيها.!

وأشارت البستاني الى الهيئة الناظمة للنفظ وأن وزارة الطاقة لم تكن ضدها، لكن مشروع قانون انشائها كان فيه ثغرات وقمنا بعمل تعديلات عليها وارسلناها الى مجلس الوزراء ومجلس النواب، لكن ايضاً تم استبعاده.

وخلصت البستان الى القول “كل شغلنا ووجه بالكذب والافتراء، سنداتنا واضحة وموجودة، كنا نتمنى أن لا يأخدوا الموضوع بشعبوية وبطريقة أنوية وبعيدة عن السياسة. وبارجع بقول اللي عنده إثبات يتفضّل فيه على القضاء، نحنا كلنا تحت القضاء”.
برجع بقول اللي عنده اثبات يتفضل فيه على القضاء .

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق