مجلس الوزراء سيطرق أبواب الدول العربية وسيدخل من الأبواب المفتوحة لتلقي الدعم

تعيينات عاجلة بالفئة الأولى وقرار إغلاق المدارس أو عدمه خلال الـ 48 ساعة المقبلة.

قال رئيس الجمهورية ميشال عون أن لبنان سيطرق باب الدول العربية ، وسيدخل من الباب الذي سيفتح له وذلك من أجل الحصول على الدعم المالي للخروج من أزمته المالية الحالية.
ونقلت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد نجد عن عون بعد ترؤسه لاجتماع مجلس الوزراء العادي الأسبوعي اليوم، قوله أن أي زيارة سيقوم بها لبنان ستكون بعيدة عن أي حساب سياسي ولن تكون جزءاً من أي محور، فوضعنا الاقتصادي لم يعد يحتمل، ويفترض أن تبدأ هذه الزيارات في النصف الثاني  من شهر آذار.

وتلت عبد الصمد ومقررات مجلس الوزراء بحضور جميع أعضائه على رأسهم رئيس الحكومة حسان دياب، حيث قالت أن رئيس الجمهورية اعتبر ما حصل أمس بالنسبة للإعلان عن البدء بحفر بالبئر رقم 4 هو يوم تاريخي بالنسبة للبنان، مشيرة الى أنه بحسب النتائج سيتم التنقل لحفر بئر ثاني او ثالث في مناطق أخرى.

أما  في إطار خطة الكهرباء  قالت عبد الصمد، أن الرئيس أكّد انه سيتم معالجة الخطة الموضوعة والتي تعتمد على انشاء محطات للغاز على طول الساحل اللبناني في إطار الخطة الموضوعة، والتي سيتفيد منها كل لبنان وعلى رأسها قطاع الكهرباء.
وفي مجال التعيينات الإدارية نقلت عبد الصمد عن رئيس الجمهورية أنه سيتم اعتماد آلية واضحة وشفافة للتعيينات بمعزل عن اي موقع سياسي والمعيار الوحيد سيكون الكفاءة، مشيرة الى أن تعيينات الفئة الأولى لا تحتاج لآليات وسيتم البدء بها بشكل عاجل.
وفي ما يتعلق بالتدابير لاحتواء فيروس كورونا، قالت عبد الصمد أن الرئيس عون أثنى على الإجراءات المتبعة من وزارة الصحة والجهات المعنية، ومع ذلك سيتم رفع مستوى التأهّب بطريقة التنفيذ لمكافحة الكورونا بالنسبة للعائدين الى لبنان، مشيرةً الى قول الرئيس :” أما بالسياسة، فنحن مصرّين على عدم الدخول بالسجالات، ونعيد التأكيد ان عملنا ليس سياسياً، كما لا نريد ان نكون جزءاً من اي صراع  او محور سياسي، وأن اي اعتراض على أي قرار يمكن الاعتراض عليه على طاولة مجلس الوزراء، فنحن في بلد ديمقراطي.
أما في موضوع سداد اليوروبوندز، أوضحت عبد الصمد أنه سيتم متابعة ودراسة الخيارات المطروحة، و”سيكون لنا قرار خلال الأسبوع المقبل”.
وكشفت عبد الصمد عن جولة عربية ديبلوماسية يستعد لها لبنان، مشيرة الى أن الاهتمام الحكومي الحالي يركز على الملف المالي بكل تشعباته، موضحةً ان الرئيس أعلن أن “الدول العربية لم تتخلّ يوماً عن لبنان، كما لن يتخلوا عنه الآن، وسندق أبوابهم وسندخل من الأبواب المفتوحة، فوضعنا لم يعد يحتمل.”

بعد ذلك درس مجلس الوزراء  جملة من البنود واتخذ القرارات التالية:
1_  تشكيل وزارية لمتابعة محطات الغاز المسال في لبنان
2- إعادة النظر باللجان الوزارية لدراسة عدد من المواضيع المطروحة على ضوء مضمون البيان الوزاري.
3- هناك بعض التعيينات الإدارية لا تحتاج لآليات وهي تعيينات الفئة الأولى ، وهناك آلية سبق ان اعتمد عام 2010، سيتم تعديلها وتشكيلها، وعلى آساس الكفاءة وآلية موضوعية وفتح باب الترشيح بشفافية وموضوعية.
وفي رد على سؤال في ما يتعلق بإقفال المدارس كإجراء احترازي للوقاية من انتشار كورونا بين الطلاب، أجابت عبد الصمد أنه خلال 48  ساعة القادمة سيصدر قرار من وزير التربية بهذا الشأن، وسيكون البحث الإقفال ان يكون لمدة أسبوع قابل للتجديد او بعدم إقفالها هذا لم يتحدد بعد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق