برلماني الماني يساري: كيف خدع الناتو الاتحاد السوفياتي وغورباتشوف

كشف المتحدث باسم التكتل اليساري في البوندستاغ الألماني ألكسندر نوي، عن الحيل التي لجأ إليها حلف الناتو لخداع الاتحاد السوفيتي من أجل التوسع شرقاً وكيف خرق وعده واقترب من حدود روسيا.

وقال في مقال لموقع بوابة Freiheitsliebe نشر اليوم الجمعة، إن حلف الناتو خرق قصداً وعده الذي قطعه لميخائيل غورباتشوف بعدم التوسع والاقتراب من حدود روسيا.

ووفقا للنائب الألماني، فإن الاتحاد السوفيتي بقيادة غورباتشوف سمح للغرب أن يخدعه بسهولة، حين لم يطلب ضمانات قانونية لوعد الحلف بعدم التوسع شرقا أبعد من ألمانيا، إذا ما بقيت الأخيرة بعد استعادة وحدتها بالكامل في الناتو، معتبراً أن هذا كان “خطأ لا يغتفر”، وكشف عن أن القيادة السوفيتية في عهد غورباتشوف أصبحت أقل وأقل قدرة على التحكم بمسار الأمور”

وأكد نوي، أنه بالفعل في عام 1999، واسترشادا بمبدأ “الأبواب المفتوحة”، بدأ التحالف توسعاً تدريجياً، لم يتوقف حتى الآن، مشيراً إلى أن الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، ستطلق في مارس المقبل، مناورات تدريبية تحت اسم “حماة أوروبا 2020” (Defender of Europe 2020)، وهي أكبر مناورات عسكرية على مدى السنوات الـ 25 الماضية، بحجة وجود “تهديد روسي”، ولكن في الواقع، فإن الناتو هو “المعتدي”، لأن موسكو ما زالت تحتفظ بموقف دفاعي حتى اليوم، حسب نوي.

وفي الإجمال، سيشارك حوالي 37 ألف عسكري من مختلف بلدان الناتو في مناورات Defender of Europe 2020 ويخطط الجيش الأمريكي وحده فقط لاستخدام 13 ألف وحدة من المعدات العسكرية الأكثر تطوراً خلال هذه المناورات.

المصدر:”نوفوستي”
RT

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق