حسان دياب: دستورياً لا يحق لنا مناقشة او استرداد الموازنة قبل نيل الثقة

قال رئيس الحكومة حسان دياب الحكومة لم تنل الثقة بعد فهي دستورياً تعتبر حكومة تصريف اعمال، ويجب أن تنحصر مهامها حالياً بإعداد البيان الوزاري لنيل الثقة، لذا فإن الحكومة لا يمكنها المناقشة  كما لا يحق لها استرداد الموازنة.
وأضاف دياب عند بدء انطلاق جلسة مناقشة الموازنة، إن هذه الحكومة لن تعرقل موازنة أعدتها الحكومة السابقة وناقشتها لجان المال النيابية والقانونية.
انطلاقا من ذلك فإن الحكومة سوف تترك الأمر لمجلس النواب، مع الحفاظ على الحقوق القانونية بذلك بعد نيل الثقة.

ورد مباشرة الرئيس بري، شارحاً ان  “هناك عرفاً بأنه بمجرد صدور مرسوم التكليف، ينتقل تصريف الأعمال من الحكومة القائمة إلى الحكومة الجديدة”، لافتا إلى ان “الحكم استمرارية والفصل بين السلطات قائم”.

وشدد على ان “حق التشريع مطلق لمجلس النواب، لذلك الظرف استثنائي وأكثر من ضروري”، لافتا إلى ان “الحكومة أمامها 3 أو 4 أشهر من أجل نيل ثقة الناس والشعب وإذا لم يكن هناك من موازنة منتهية لن تستطيع هذه الحكومة التحرك”. 
فرد عليه النائب سميرالجسر الذي قال أن الرئيس دياب قد قال “لن أعرقل” الموازنة، لكنه لم يقل أتبنى الموازنة.
إلا أن الرئيس نبيه بري عاد وطرح السؤال مرة أخرى، فما كان من دياب الا أن قال:”طبعا انا اتبناها وإلا لما كنت حضرت”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق