لجنة محامي الدفاع توثق اعتداءات وحشية لمعتقلي الأمس في زنزاناتهم

نشرت لجنة محامي الدفاع عن المتظاهرين في لبنان تقريرحصيلة ما جرى أمس الاحتجاجات الشعبية المسائية أمس، على صفحتها في الفايسبوك والتي قالت فيها أن اعتداءات وحشية مورست على المعتقلين أمس وهم في زنزاناتهم، ومن بينهم اشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، وفي ما يلي ما جاء في التقرير:

“الحصيلة الأولية لمظاهرات السبت 19-1-2020 في وسط بيروت

1. الموقوفون:

رصدت لجنة المحامين للدفاع عن المتظاهرين توقيف 43 متظاهر ومتظاهرة امس من ضمنهم 2 قاصرين.

تم القاء القبض على معظم المتظاهرين في وسط بيروت، بالإضافة الى القاء القبض على 3 متظاهرين على مدخل الطوارئ في مستشفى الجامعة الأمريكية.

وقد تم الافراج عن الجميع وفقاً للآتي:
– افرج عن 11 موقوف وموقوفة ليلة السبت، من ضمنهم اثنين نقلوا الى المستشفيات للعلاج.
– افرج عن 32 موقوف في اليوم التالي، من ضمنهم قاصر كان يتعالج في المستشفى واثنين على الأقل من ذوي الاحتياجات الخاصة. وكان المحامون المتطوعون قد تمكنوا من مقابلتهم في زنزانة الاحتجاز في ثكنة الحلو ليل السبت، لكن بعد انتهاء التحقيق معهم من قبل فصيلتي وسط بيروت وميناء الحصن رغم وصول المحامين الى الثكنة قبل الموقوفين.

وتبيّن ان الأكثرية منهم قد تعرضوا للعنف المبرح والمفرط في ساحات التظاهر وخلال نقلهم الى ثكنة الحلو من قبل قوى مكافحة الشغب، كما داخل حرم ثكنة الحلو خلال نقلهم الى زنزانة الاحتجاز، وهو ما تم توثيقه في تسجيل نشر على وسائل التواصل الاجتماعي ونتج عنه فتح تحقيق داخلي لدى قوى الامن الداخلي. وأفاد العديد منهم عن قيام عناصر قوى مكافحة الشغب بمعاملتهم بوحشية وشدة بعد إلقاء القبض عليهم وتوجيه العبارات المسيئة والمهينة لهم وتهديدهم بالعنف الجسدي والجنسي.

وتبين وجود إصابات في مختلف أنحاء أجسام الموقوفين وخاصة على الرأس والوجه والأعضاء التناسلية. وقامت نقابة المحامين في بيروت بإدخال طبيب شرعي لعد منتصف الليل لمعاينة أربعة موقوفين طلبوا المعاينة الطبية على المحضر.

تم ترك الموقوفين رهن التحقيق لصالح شعبة المعلومات ومصادرة هواتفهم، كما حصل في مظاهرات المصارف في الحمرا يوم الثلاثاء 14-1-2020. ولدى مطالبتنا بإعادة الهواتف، أبلغتنا الضابطة العدلية ان المصادرة تستند الى إشارة من النيابة العامة التمييزية.

2. المصابون:

رصدت اللجنة دخول اكثر من 100 مصاب من المتظاهرين الى المستشفيات. وانتقل المحامون المتطوعون الى المستشفيات لتقديم الدعم للمصابين وعائلاتهم، خاصة بعد ان انتشرت القوى الأمنية بكثافة في المستشفيات. وتبين وجود إصابات خطيرة لا سيما بالرصاص المطاطي وعلى الرأس والوجه. وقد افاد عددا من المصابين بان قوى مكافحة الشغب قد تعمدت توجيه الضربات والقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي على رؤوس ووجوه المتظاهرين.

نذكر جميع المصابين بضرورة تنظيم تقارير لدى الأطباء الشرعيين بأسرع وقت ممكن، والتواصل معنا على الخط الساخن للمزيد من المعلومات: 78935579″

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق