انطلاق قمة برلين وسط تجاذبات بين اليونان وتركيا والخارجية الأميركية تقلل من أهميتها

تنطلق بعد قليل قمة برلين برعاية الأمم المتحدة بمشاركة كل من طرفي النزاع في ليبيا رئيس الحكومة المعترف به من الأمم المتحدة فايز شراع والمدعوم من تركيا، ورجل شرق ليبيا خليفة حفتر،  بالإضافة لمشاركة الدول المعنية بالصراع.
وتشارك  كل من الولايات المتحدة الأميركية وروسيا بأعمال المؤتمربالإضافة لدول أوروبية وكل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية  المتحدة ومصر،  فيما انزعجت كل من اليونان والمغرب لعدم دعوتهما الى المشاركة في أعمال القمة.

واستبق القمة ليلاً شراع بدعوة القمة التوصل لقرار بإرسال قوات حماية دولية لحماية المدنيين من هجمات الإرهابيين على حد قوله.
كما استبقت القمة أعمال تصعيد على الأرض حيث قامت عشائر وجهات تابعة لحفتر بإقفال عدد من الموانىء الليبية، قال عشائر انها تهدف  لتشكيل ضغط على اعمال القمة لاتخاذ قرارات تأخذ بالحسبان موقع حفتر وتلك القبائل.
وكان الرئيس التركي أعلن أمس أن السلام في ليبيا يمر عبر تركيا، وأن اي قرار يتخذ يجب ان يأخذ بعين الاعتبار مصالح بلاده.

وسبقه تحذير من اليونان على لسان رئيس البلاد كيرياكوس ميتسوتاكيس، الذي قال أن لا سلام يمكن ان يحصل في ليبيا قبل أن يتم  إبطال الاتفاق بين الحكومتين الليبية والتركية.
ويؤمل من هذه القمة ان تصل الى قرارات تنهي النزاع الحاصل في البلاد وتثبيت وقف إطلاق النار ومنع تدخل القوى الخارجية في البلاد.

المصدر: متابعات/وكالات

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق