الناشط هادي منلا :عنف القوى الأمنية يولد العنف

كتب الناشط المدني هادي منلا على صفحته على الفايسبوك موضحا حقيقة ما جرى ليلة أمس في محيط المصرف المركزي، قائلا:
“بعمري ما كنت حب النظريات والتحليلات القائمة على قاعدة اذا مش أبيض يعني أسود والعكس صحيح… خصوصي اذا منكون أمام انتفاضة شعبية منوعة ومفتوحة على كل شي…

اللي صار أمام مصرف لبنان مبارح هو انو في مجموعات ناشطة بالانتفاضة دعت لإعتصام أمام مصرف لبنان للاعتراض على سياسات الحاكم النقدية … ومتل العادة القوى الأمنية لأسباب شي منعرفها وشي لأ عم بتكون كتير حدة بالتعاطي مع المحتجين أمام المصرف المركزي… تم معاملة المحتجين هونيك بعنف مفرط الشي اللي عمل ردة فعل من بعض المحتجين وبلشوا يكسروا بالمصارف المحيطة اللي حاجزة أموال الناس ومعاشاتهم وعم تتصرف فيهم على ذوقها… معليش بدنا نتعود خصوصي بهيدي الظروف الصعبة… في ناس طريقة تعبيرها وردة فعلها خشنة شوي…
بس بذات الوقت طبيعي بهيك ظرف يفوت ناس بشعارات عندها صبغة معينة وبغطاء من أحزاب الطوايف ليصفي حسابات بالسياسة وبالاقتصاد… ويوجه رسايل… ويعتدوا على الإعلاميين… أيضاً ليوجهوا رسايل…
بس حتى بين هيدي الناس في منهم موجوع ومقهور ومش كتير بأيد هيدي الشعارات…بس عم يعمل هيك لأن خايف على سلامته الشخصية وعلى عيلته من أي إعتداء ممكن يتعرضلوا… او يمكن موعود بشي وظيفة لتخفف عنو شوي ضغط هالأيام الصعبة.. هودي بدنا نلاقي طريقة نحكيهم … بلغتهم متل ما هني بحبوا…ونحميهم… من دون طبعاً ما نتنازل عن مبادئ هيدي الانتفاضة…
خلاصة الكلام… متل ما حمينا انتفاضتنا من ركوب أجندات أطراف من السلطة… قادرين نحميها من ركوب اجندات الأطراف التانية من السلطة… شرط الوضوح السياسي والتذكير انو اللي ركب هالسياسات المالية والاقتصادية والنقدية المعفنة هالثلاثين سنة هو ثالوث مؤلف من سلطة سياسية، حاكم مصرف لبنان، والمصارف، لتستفيد منها قلة متحكمة بالبلد على حساب شعب بأكمله…
وحده الوضوح السياسي قادر يفضح كل أطراف السلطة… ويعريهم…”
#لبنان_ينتفض
#القرار_للشعب

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق