أسبوع الغضب ينطلق ويشعل مناطق لبنان

الصورة عن ليبانون فايلز

إنطلق أسبوع الغضب ضد الفاسدين صباح اليوم في معظم المناطق اللبنانية،  ونزل عشرات آلاف المحتجين الى الشوارع رافعين هتافات منددة بالسلطة الحاكمة ونهجها في تشكيل الحكومة وفي كيفية تعاملها مع  الأزمة  المالية والاقتصادية غير المسبوقة التي وصفها خبراء أنها أكبر أزمة اقتصادية ومالية يمرّ بها لبنان في تاريخه الحديث.وقطع عشرات المحتجين الطرقات اليوم لفترات من الوقت في معظم مناطق بيروت وضواحيها الشرقية وصولاً الى الشمال والبقاع الأوسط وصيدا.  فيما انتشرت وحدات كبيرة من الجيش على طرقات أخرى في محاولة لمنع قطعها ومنع الاحتكاكات بين المحتجين والمواطنين العابرين، وتمكنت من فتح بعضها عند الظهر، فيما استمر الطرقات الأخرى مقطوعة.

الثورة في  بيروت وصور وصيدا أكثر زخماً

عشرات آلاف المنتفضين نزلوا الى ساحة رياض الصلح، وساحة الشهداء، ومحيط البنك المركزي، حيث  حصل أمام البنك المركزي تدافع بين المنتفضين والقوى الأمنية،  كما نزل آلاف المحتجون الى ساحة العلم في صور وساحة إيليا والى ساحة كفررمان في الجنوب، في وقفات احتجاجية ضد السلطة الحاكمة لغياب حلولها للأزمة الاقتصادية وعدم تدخلها لوضع حد لتدهور سعر صرف الدولار، وطالب  جميع المحتجين في المناطق المختلفة بحقوقهم التي سلبها اياهم السياسيون الفاسدون الذين تعاقبوا على الحكم في لبنان على مدى 30 عاماً، ودعوا الى شكيل حكومة سريعًا والى إعادة الأموال المنهوبة، وأعلن الكثيرون منهم  امام وسائل الإعلام بقاءهم في الشوارع حتى تحقيق المطالب.

وفيما ردد المحتجون هتافات ضد النظام الفاسد وضد سياسات حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ووزارة المالية، شهدت الساحة تدابير أمنية مشددة من قبل الجيش والقوى الأمنية حفاظا على السلامة العامة.

في خضم ذلك اشتكى عابرون في بعض المناطق من قطع الطرقات المضطرين، خصوصا ممن لديهم ظروف طارئة خاصة، وعبرّوا عن استيائهم عبر شاشات التلفزة. خصوصا في مناطق بين جل الديب والجديدة وبين سعدنايل وتعلبايا.

إشكالات على الرينغ

وعلى الرينغ حصلت إشكالات بين المحتجين والقوى الأمنية على الرينغ، وتم توقيف عدد من المحتجين في محاولة من القوى الامنية لفتح الطريق بالقوة. وتدخّل الجيش لفض الاشكالات وفتح الطرقات. وشهد الرينغ محاولة من شابين حاولا إضرام النار بنفسيهما حيث تدخل آخرون وحالوا دون ذلك. وفي البحصاص في مدينة طرابلس حصل تدافع بين المحتجين، ورشق بعض المحتجين الوحدات العسكرية بالحجارة.

قطع  الطرقات في بيروت وصيدا والذوق والشمال

وفي التفاصيل، عمد المحتجون منذ الصباح الباكر الى قطع طريق جسر الكولا – المدينة الرياضية وقطع طريق فردان – عين التينة، وطلعة القنطاري وأحد مسلكي جسر الرينغ، واوتوستراد الاشرفية – اوتيل ديو. وطريق فرن الشباك. واعتصم بعض المحتجين امام مصرف لبنان في الحمراء من دون قطع الطريق. 

وقطع طلاب المدارس والمحتجون الطريق في ساحة الجديدة ونهر الموت وجل الديب الى الزلقا بالمتن، ومحلة الزوق وطريق جونيه بكسروان، ومداخل طرابلس من جهة البالما والبحصاص وفي التبانة وساحة النور ومدينة الميناء. وفي المنية والمحمرة وحلبا والعبدة في عكار. وطريق كفر حزير في الكورة. كما شهدت مستديرة ايليا في صيدا تحركات مماثلة.
وانتقل قطع الطرقات الى البقاع الاوسط، فاقفل المحتجون طريق مستديرة زحلة، وجب جنين – كامد اللوز. و جديتا العالي و تعلبايا وسعدنايل.

واللافت في انتفاضة اليوم المسيرة التي انطلقت من جسر الرينغ باتجاه منزل الرئيس المكلف حسان دياب في تلة الخياط،  حيث طالبوه بالاعتذار عن التكليف او تشكيل حكومة اختصاصين خلال مهلة 48 ساعة، مهددين بالتصعيد في حال عدم استجابته لمطلبهم.
وانطلقت تظاهرة راجلة عصر اليوم من ساحة النور في طرابلس التي توافد إليها وفود من مختلف الأحياء الشعبية في المدينة ومن مناطق شمالية عدة.
المصدر وكالات/متابعات خاصة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق