سلامة: يقترح مبادلة سندات أجنبية بسندات أطول أجلا

 

كشفت مصادر مالية وحكومية بارزة  إن مصرف لبنان المركزي اقترح على حَمَلة السندات الأجنبية المحليين والتي تبلغ قيمتها  1.2 مليار دولار، ويستحق أجلها في مارس آذار ، مبادلتها بسندات ذات أجل أطول وبعائد أعلى.
وقالت مصادر بارزة بالحكومة أن هذا الإجراء الذي يتطلب موافقة الحكومة وتشريعه من شأنه ان يعطي الدولة مجالا للتنفس.

ويواجه لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية في الفترة من 1975 إلى 1990 مما أوصل الدولة إلى نسبة من أعلى نسب عبء الدين العام في العالم. ويشير انخفاض الدين السيادي الدولي والارتفاع‭‭‭ ‬‬‬الكبير في مبادلة مخاطر الائتمان إلى أن لبنان ربما ينزلق إلى عدم القدرة على سداد الديون.

وكانت وكالة بلومبرج أول من أورد نبأ المبادلة التي اقترحها رياض سلامة حاكم مصرف لبنان.

وكان مصرف لبنان المركزي قد دفع العام الماضي 2.6 مليار دولار عند استحقاق السندات بالعملة الأجنبية.

وقال أحد المصادر إن فكرة سلامة هي ”مجرد اقتراح“ للبنوك والأمر يرجع للحكومة في كيفية إدارة السندات الأجنبية هذا العام والتي تبلغ قيمتها 2.5 مليار دولار منها 1.2 مليار تستحق السداد في مارس آذار.

وقال سلامة في مقابلته مع بلومبرج إنه يعرض ”اقتراحات استباقية طوعية“ فيما يتعلق بمبادلة الدين بالسندات الأجنبية.

وأضاف سلامة ”لم نتخذ قرارا بعد لأنه ليس هناك حكومة“. وأضاف أن المصرف المركزي يريد أن تعتمد هذه المقترحات على موافقة البنوك اللبنانية.

وقال إن وزارة المالية اللبنانية يجب أن تحول حملة السندات بالعملة الأجنبية التي تستحق في مارس آذار إلى سندات أطول أمدا بعائد أعلى.

وتابع قائلا إن المصرف لم يقرر بعد تقديم قرض مرحلي للحكومة اللبنانية لتتمكن من سداد كل السندات بالعملة الأجنبية المستحقة هذا العام.

وقال سلامة إن احتياطيات البلاد بالعملة الأجنبية ما زالت عند مستويات مقبولة ومريحة.

عن “رويترز”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق