وفاة الموسيقار الكبير الياس الرحباني

رحل عنا اليوم الموسيقارالكبير الياس الرحباني، مؤلف عازف الليل،  دمي ودموعي وابتسامتي، وحبيبتي وغيرها من الموسيقى التي تركت أثراً كبيراً في نفوس وقلوب وعقول أكثر من 5 أجيال على التوالي.
ومع بداية هذا العام تسقط شمعة أخرى من شموع لبنان والعالم التي أضاءته لأجيال بالفرح والشجن، والإبداع والارتقاء.

سوف يقوم موقع أخباركم بعمل تقرير موسّع لاحقاً عن الفنان الكبير.

نبذة عن الموسيقار العالمي 
درس الياس الرحباني الموسيقى في الأكاديمية اللبنانية والمعهد الوطني للموسيقى، إضافة إلى تلقيه دروساً خاصة لعشرة أعوام، تحت إشراف أساتذة فرنسيين في الموسيقى. أحب الرحباني الموسيقى بعد أن تعرّف عليها من خلال أخويه عاصي ومنصور الرحباني (الأخوين رحباني) .

نذكر أن الياس الرحباني أغنى المكتبة الموسيقية العربية بأجمل وأروع الألحان الخالدة وصلت الى أكثر من 2500 أغنية ومعزوفة، نحو 2000 منها عربية. وألّف موسيقى تصويرية لـ 25 فيلماً، منها أفلام مصرية، وأيضا لمسلسلات، ومعزوفات كلاسيكية على البيانو. من أشهرها موسيقى فيلم “دمي ودموعي وابتسامتي” وفيلم “حبيبتي” وفيلم “أجمل ايام حياتي” ومسلسل “عازف الليل”.

من أعماله ألحان وكلمات عدد من أشهر أغاني الفنانة فيروز. كذلك لحّن إلياس العديد من أغاني الفنانة صباح، مثل كيف حالك يا أسمر، شفته بالقناطر، ياهلي يابا. وغنى من ألحانه الفنانون وديع الصافي، ملحم بركات، نصري شمس الدين، وماجدة الرومي. كما تعاون مع عدد من مغني جيل أحدث، منهم جوليا بطرس وباسكال صقر.

أغاني إلياس لـ فيروز: يالور حبك، الأوضة المنسية، معك، يا طير الوروار، بيني وبينك، جينا الدار، قتلوني عيونا السود، يا اخوان، منقول خلصنا، ياي ياي يا ناسيني، كان الزمان، كان عنا طاحون.

أنتج وألَّف عدة مسرحيات، منها: وادي شمسين، سفرة الأحلام، إيلا.

وفي مجال الشعر، صدر له كتاب نافذة العمر، عام 1996. في 2001 قدّم نشيد الفرانكفونية كتحية لـ52 بلداً شارك في القمة الفرانكفونية التي عقدت في لبنان.في 2005 صدرت أغنية “بدي عيش” التي كتبها ولحنها ووزعها موسيقياً للفنانة هيفاء وهبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق