الإعلام المصري يستبق الموسم الرمضاني بتنبيه رامز جلال

اعتبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، كرم جبر، أن “التسلية بالسخرية من أسوأ أنواع البرامج”، وناشد الفنانين بالابتعاد عن هذه البرامج لأن “الفنان قيمة ومثل”، مؤكدا أنه بصدد البحث في الإجراءات التي ينص عليها قانون المجلس ولائحة الجزاءات تجاه هذه البرامج.

وأشار جبر إلى أنه يقصد أي برنامج يسخر من الفنان المصري بصرف النظر عن الأسماء، مبينا أن أكبر جزاء يوقع على هذه البرامج أن يقف الرأي العام ضدها.

وكرر انتقاده لبرامج الكاميرا الخفية والتسلية خلال ورشة عمل عقدت الأسبوع الماضي حول الدراما وتأثيرها في المجتمع بحضور عدد من الفنانين والمنتجين والمؤلفين، لاسيما مع قرب حلول شهر رمضان. وألمح جبر بشكل خاص إلى برامج الفنان رامز جلال المثيرة للجدل في كل موسم رمضاني بسبب ما تتضمنه من أفكار غريبة، وقال إن “الفنان يقود الفكرة والرأي، لا يجوز أن أستضيفه في برنامج وألطخ وجهه بالدهانات الحمراء والخضراء، وأجعله يبكي ويصرخ لأنك كفنان ملك للمجتمع، ولست ملكا لمن يدفع لك”.

ويستضيف رامز جلال في سلسلة برامجه التي بدأها عام 2011، عددا من نجوم الفن والرياضة والمشاهير، ويجعلهم يواجهون الموت بطرق مختلفة، لتمتلئ الحلقات بالصراخ والضرب والألفاظ الخارجة أحيانًا والتي يمنعها مجلس الإعلام المصري ويطبق عليها عقوبات ويحظر على وسائل الإعلام بثها.

وكثيرا ما تعرض جلال لانتقادات بسبب إهانة ضيوفه من الفنانين وجعلهم يصرخون ويبكون في برامجه. وفي أبريل الماضي، قررت نقابة الإعلاميين منع جلال، عبر أي وسيلة إعلامية تبث داخل مصر، إلى حين توفيق أوضاعه القانونية.

وجاء في بيان نشرته النقابة “بالإشارة إلى ما ورد بتقرير المرصد الخاص في نقابة الإعلاميين بشأن الخروقات التي ينتهجها برنامج ‘رامز مجنون رسمي’ لمقدمه رامز جلال على قناة ‘إم.بي.سي مصر’، قررنا منع ظهور جلال، عبر أي وسيلة إعلامية تبث داخل مصر، إلى حين توفيق أوضاعه القانونية”.

صفحة basnews

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق