ألمانيا تقرر تمديد الإغلاق وتقليص التجمعات

قررت الحكومة الألمانية تمديد الإغلاق الجزئي المفروض على البلاد حتى العشرين من الشهر القادم، بالإضافة إلى اعتماد حزمة من الإجراءات لمواجهة الزيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بما فيها مساعدات للشركات.

قال راينر هاسيلوف، رئيس وزراء ولاية ساكسونيا أنهالت، بعد يوم من المحادثات بين مسؤولي الولاية والمسؤولين الاتحاديين، إن الإغلاق الجزئي في ألمانيا لمنع انتشار فيروس كورونا سيتم تمديده حتى يوم 20 ديسمبر/ كانون الأول.

يأتي ذلك بعد إعلان المستشارة أنغيلا ميركل مساء الأربعاء (25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020) تقليص الحد الأقصى للتجمعات الخاصة بين الأصدقاء والأقارب والمعارف إلى خمسة أشخاص بحد أقصى من سكان بيت واحد أو بيتين. وسيتم استثناء الأطفال الذين لا تزيد أعمارهم عن 14 عاماً من هذه القاعدة.

لكن هذه القاعدة سيتم تخفيفها خلال فترة عيد الميلاد، وفقاً للورقة التي اتفقت عليها ميركل ورؤساء حكومات الولايات، إذ سيزيد عدد الأشخاص المسموح بتجمعهم إلى عشرة أشخاص كحد أقصى، في الفترة بين 23 ديسمبر/ كانون الأول حتى الأول من يناير/ كانون الثاني لعام 2021.

غير أن ولاية شليزفيغ هولشتاين قررت عدم تطبيق هذا التخفيف والتمسك بقواعدها المعمول بها حالياً.

جاء إعلان ميركل بعد المشاورات التي أجرتها مع رؤساء حكومات الولايات لبحث تطورات وباء كورونا وكيفية التعامل مع الوضع في الفترة اللاحقة. كما اتفقت المستشارة مع رؤساء حكومات الولايات على منح مساعدات مالية للشركات المتضررة جراء تمديد فترة الإغلاق الجزئي حتى فترة قصيرة قبل عيد الميلاد.

وكانت وكالة الأنباء الألمانية ذكرت أمس الثلاثاء أن الحكومة الاتحادية تخطط لتقديم مساعدات مالية جديدة بقيمة 17 مليار يورو للشركات المتضررة من الإغلاق في الشهر المقبل، وستخصص هذه المساعدات للشركات المتضررة من الإغلاق المؤقت، مثل الحانات والمطاعم والمؤسسات الثقافية والترفيهية، بالإضافة إلى أصحاب الأعمال الحرة.

وقدمت الحكومة مساعدات مالية للشركات المتضررة من الإغلاق الجزئي في الشهر الجاري، وفتحت باب التقدم بطلبات للحصول على هذه المساعدات اليوم بغرض تعويض الشركات عن خسائر إيراداتها. وتبلغ قيمة مساعدات الشهر الجاري 15 مليار يورو.

كما تعتزم الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات في ألمانيا توصية المواطنين بالتخلي عن إطلاق الألعاب النارية في رأس السنة، إذ اتفقت ميركل مع رؤساء حكومات الولايات على حظر الألعاب النارية في الساحات والشوارع المزدحمة من أجل منع التجمعات الكبيرة.

ومن المنتظر أن تقوم السلطات المحلية وفقاً لهذا القرار بتحديد الساحات والشوارع المعنية، كما سيتم حظر الفعاليات العامة لإطلاق الألعاب النارية.

وقبل المشاورات، كانت الولايات التي يحكمها تحالف ميركل المسيحي الاجتماعي اعترضت على حظر بيع الألعاب النارية لرأس السنة، وذلك على عكس الولايات التي يحكمها الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

إ.ع/ي.أ (د ب أ) دوتشي فيليه

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق