المانيا استقبلت منذ 2012 نحو مليوني لاجىء 40% منهم سوريون

أعلن المكتب الاتحادي للإحصاء بألمانيا يوم أمس الخميس أن عدد طالبي اللجوء في ألمانيا، الذين يبحثون عن حماية من حروب أو اضطهاد في مواطنهم، وصل حتى نهاية العام الماضي إلى أكثر من 1,8 مليون شخص، بزيادة 3% العام الماضي والتي تعتبر أدنى زيادة شهدتها المانيا منذ عام 2012

وأوضح المكتب ومقره في مدينة فيسبادن غربي ألمانيا، أنه كان بين هؤلاء الأشخاص نحو 266 ألف شخص ذوي وضعية حماية غير محددة حتى نهاية العام الماضي، أي أنه لم يكن تم البتّ في طلب لجوئهم.

وبحسب البيانات، انخفض عدد مثل هؤلاء الأشخاص دون وضعية حماية محددة بنسبة 13% تقريباً مقارنة بعام 2018. وأوضح المكتب أن هذا التراجع مردّه، العمل على إجراءات لجوء معلقة وكذلك على تراجع عدد الطلبات مجدداً.

وأضاف المكتب أن 1,36 مليون شخص من إجمالي الباحثين عن حماية في ألمانيا لديهم وضعية حماية معترف بها، ويزيد هذا العدد على ما تم رصده في عام 2018 بنسبة 6%. وهذا النوع من الحماية المعترف بها هي وضعية محددة زمنيا في 80% من الحالات.

وتشكل سوريا أكبر مصدر لهؤلاء اللاجئين، حيث بلغت نسبة اللاجئين المنحدرين منها 41%، وتلتها أفغانستان بنسبة 11%، ثم العراق بنسبة 10%.

الى ذلك كان يعيش في ألمانيا العام الماضي 213 ألف طالب لجوء تم رفض طلب لجوئهم أو فقدوا وضعية الحماية الخاصة بهم، وفقاً لبيانات المكتب الاتحادي للإحصاء.

دويتشه فيله+ د.ب.أ

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق